بيانات و نشاطات

مؤتمر ستار لبنان: مجزرة شنكال وصمة عار في صفحات المجتمع الدولي

أدان مؤتمر ستار في لبنان مجزرة شنكال، وقال: “المجزرة التي تمت على مرأى ومسمع العالم والمجتمع الدولي دون أن تلقى آذانًا صاغية، أصبحت وصمة عار في صفحاتهم”.

يصادف، اليوم، السنوية السادسة للمجزرة التي ارتكبها مرتزقة داعش في شنكال بتاريخ 3 آب/ اغسطس 20014.

وبهذه المناسبة الأليمة، أصدر مؤتمر ستار في العاصمة اللبنانية بيروت بيانًا إلى الرأي العام تنديدًا بالمجزرة، حضر العشرات من أعضاء مؤتمر ستار.

قرئ البيان من قبل العضوة زينب عفرين، وجاء فيه:

“ندين ونستنكر ما جرى في شنكال عام 2014 من قبل المرتزقة، المجزرة التي تعرض لها الشعب الإيزيدي في الثالث من آب عام 2014 من قبل مرتزقة داعش وأعوانهم من الخونة الذين كانت لهم يد في هجمات الظلّام على شنكال، والتي أدت إلى استشهاد وتهجير الآلاف من أبناء هذه المنطقة المسالمة، وسبي واغتصاب الآلاف من النساء والأطفال، وبيعهم في أسواق النخاسة.

هذه الجريمة والمجزرة التي تمت على مرأى ومسمع العالم والمجتمع الدولي دون أن تلقى آذانًا صاغية لصرخات النساء والأطفال في القرن الحادي والعشرين، أصبحت وصمة عار في صفحات تاريخ البشرية، وما زال قسم كبير من النساء في معتقلات الظلّام.

ودعا المؤتمر في بيانه النساء عامة، والإيزيديات بشكل خاص إلى التكاتف لمنع المجازر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق