بيانات و نشاطات

JKŞ تدعو النساء إلى الانضمام إلى صفوف النضال لمنع ارتكاب المجازر

أشارت المرأة الشيوعية الثورية إلى أنه عندما أطلق داعش المجزرة، اعتقد أنه يمكن أن يُخضع الشعب الإيزيدي والنساء بسهولة، لكن في شنكال ازدهرت ثقافة المحاربين الذين دافعوا عن أراضيه، ودعت النساء إلى الانضمام إلى صفوف النضال.

جاء ذلك في بيان كتابي أصدرته المرأة الشيوعية الثورية JKŞ إلى الرأي العام، بمناسبة السنوية السادسة لمجزرة شنكال.

ونص البيان:

“في 3 أغسطس/ آب 2014، هاجمت عصابات داعش المتخلفة والجهادية منطقة شنكال، ومع الهجوم تم تهجير الشعب الإيزيدي، وتم ارتكاب المجازر، واضطر العديد من الإيزيديين إلى الفرار من أراضيهم، وحاولت عصابات داعش المدعومة من الدولة التركية الفاشية إخضاع الشعب الإيزيدي بأساليبها الوحشية، ونفذت المجازر، كما جرى خلال 72 مجزرة في التاريخ.

مقابل هجمات داعش على الشعب الإيزيدي، تم تأسيس ثقافة المقاومة ضد وحشية داعش.

وقد تعرضت النساء الإيزيديات لهجمات شريرة ومتخلفة، كما حدث في جميع المناطق التي هاجمها داعش، حيث تم اختطافهن وبيعهن، وأُجبرن على العبودية، بما في ذلك الأطفال، ومن جميع الأعمار، وتعرضوا للاعتداء.

عندما نفذ داعش المجزرة، اعتقد أنه يمكن أن يُخضع الشعب  الإيزيدي والنساء بسهولة، لكن مع هجمات داعش في شنكال ازدهرت ثقافة المحاربين الذين أخذوا مصيرهم بأيديهم ودافعوا عن أراضيه، وحملت النساء الإيزيديات السلاح للانتقام من اختطاف واغتصاب وقتل النساء من قبل داعش، وتم تسجيل مقاومتهن في التاريخ.

هذا وقد انتظمت النساء في جمعية الشباب اليمنيين لكسر جدران الخوف والاستسلام، وإظهار الشجاعة في الشرق الأوسط ضد داعش.

نحن الشيوعيات الثوريات نحيي النضال من أجل الحرية، الذي نشأ على أيدي النساء في شنكال، ونتذكر رفاقنا الذين استشهدوا أثناء الدفاع عن حريتهم وأرضهم،

 اليوم اختفى تهديد داعش إلى حد كبير، لكن الدولة التركية التي لديها داعش والعصابات المتخلفة، وتدافع عن هزيمتها في شنكال تريد تحويلها إلى نصر بهجمات جديدة.

نحن النساء الشيوعيات الثوريات JKŞ ندعو النساء إلى الانضمام إلى صفوف النضال وروح مقاومة المرأة المحبة للحرية لمنع المجازر الجديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق