بيانات و نشاطات

​​​​​​​إنهاء دورة الـ14 للتدريب الفكري لنساء دير الزور والرقة

أنهت أكاديمية المرأة السورية، اليوم، الدورة الرابعة عشرة للتدريب الفكري المغلقة، التي حملت اسم الشهيدة “أليف بوطان، وأكدت المتدربات أنهنّ بدأن بالتّعرف على فلسفة الحريّة والديمقراطيّة من خلال هذه الدورة.

واستمرت الدورة التي 21 يومًا، بمشاركة 25 متدربة من مختلف المؤسسات المدنية والمجالس المحلية للمرأة من مدينتي دير الزور والرقة.

وتلقت المتدربات خلال الدورة دروسًا فكرية حول (تاريخ المرأة – أهمية التدريب- الأمة الديمقراطية – النقد والنقد الذاتي).

المتدربات المشاركات اللواتي انضممنّ إلى الدورة قيّمن مدى الاستفادة من هذه الدروس، وأكدن بأنهن بدأن بالتّعرف على فلسفة الحريّة والديمقراطيّة من خلال الدروس التي تلقينها أثناء الدورة التدريبية.

المتدربة نجاح أمين من المكون الأرمني قالت “نحن بعيدات كل البعد عن الجوانب الفكرية والسياسية، لذا لو نراجع أنفسنا نرى أننا غير متقدّمات أوملمات بمختلف الجوانب، ومن خلال هذه الدورة تمكننا من توسيع المدى الفكري لدينا، كما أصبحنا نملك القدرة على أن نكون صاحبات قرار ورأي حر، وأقل شيء يمكن أن نقوم به هو انضمامنا إلى هذه الدورة كي نتدارك كافة الصعوبات ومعالجتها.

ومن جهتها قالت المتدربة ربيعة قواس مسلم من المكون الكردي إن افتتاح أكاديميات خاصة بالمرأة تعطيها الدافع بأن تكسر حاجز الخجل، وأضافت “كان هدفي في السابق تربية أولادي فقط، لكن بعد انضمامي إلى أكاديمية المرأة، تعايشنا وتأقلمنا مع بعضنا البعض، وتقاسمنا لغاتنا وثقافتنا، وهذه الحياة التشاركية هو مشروعنا الذي ننادي به”.

فيما أشارت المتدربة ماريا فلاح العلي إلى أنهن بانضمامهن إلى هذه الدورات سيثبتن بأن الانتصارات التي حققتها المرأة سوف يكتبها التاريخ، وسيكتب بطولاتها، حيث أصبحت رمزًا للنصر والكفاح، وقادت الثورة بطابعها الخاص لكي تصبح قدوة لجميع نساء العالم.

هذا وافتتحت أكاديمية المرأة السورية أبوابها في 18نيسان من عام 2019 وخرّجت إلى الآن 350 امرأة من كافة مكونات المنطقة على مستوى كافة المؤسسات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق