بيانات و نشاطات

ثورة 19 تموز أصبحت رمزاً لمقاومة الشعب الكردي وكافة شعوب المنطقة و عرفت بثورة المرأة

بيان إلى الرأي العام

باسم منسقية مؤتمر ستار في روج آفا

نبارك لجميع شعوب شمال وشرق سوريا وفي مقدمتهم ذوي الشهداء وقوات حماية المرأة  YPJوقوات حماية الشعب YPG  وكافة النساء من كافة المكونات في الذكرى السنوية الثامنة لثورة 19 تموز الذي أصبحت رمزاً لمقاومة الشعب الكردي وكافة شعوب المنطقة والتي عرفت بثورة المرأة.
إن الشعوب في سوريا وخاصة الشعب  الكردي  عانى طويلا من سياسة التهميش والإنكار لهويته وثقافته من خلال ممارسات الحزب البعث الشوفيني لذلك مع بدء ثورة ربيع الشعوب في تونس كانت الأرضية خصبة لانطلاقة ثورة 19 تموز في روج آفا التي كانت رداً على كل سياسات الانحلال والانكار والشعب الكردي كان منظما تواقاً للحرية و له مشروعه الديمقراطي لاسترداد حقوقه التي سلبت منه
وبدأ بثورة الكرامة.
إن المرأة ومنذ اندلاع شرارة هذه الثورة كانت سباقة لريادتها و انخرطت في كافة المجالات من عمل تنظيمي وسياسي وعسكري واجتماعي وكانت رائدة في كافة الفعاليات التي طورت هذه الثورة لتصل بها إلى المستوى الحقيقي و خاصة التمثيل المتساوي بين الجنسين من خلال نظام الرئاسة المشتركة ضمن كافة المؤسسات والمجالس والكومينات بالإضافة إلى التضحيات الكبيرة التي قامت بها شهيداتنا من أجل دحر داعش ومقاومة الاحتلال أمثال أرين وسلافا ووارشين و بيريفان وروكسان وغيرهن المئات من خيرة زهرات هذا الوطن حيث طبعت ثورة 19 تموز بطابع المرأة  واصبحت نموذجاً يحتذى به في كافة المحافل الدولية والعالمية لهذا أصبحت المرأة في شمال وشرق سوريا هدف لهجمات الاحتلال و دائرة الحرب الخاصة بكافة أشكالها وذلك للنيل من مكتسبات هذه الثورة لأن المرأة تمثل الحجر الاساسي في تطوير هذه الثورة ونجاحها لكن المرأة في شمال وشرق سوريا اخذت على عاتقها عهداً في استمرار نضالها وتصعيد مقاومتها ضد كل هجمات المحتملة وانها ستعمل على حماية مكتسبات ثورة 19 تموز بكل قوتها ونحن كتنظيم مؤتمر ستار بدورنا نناشد كافة التنظيمات والحركات النسائية العمل على دعم ومساندة ثورة المرأة في شمال وشرق سوريا.

 

منسقية مؤتمر ستار روج آفا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق