بيانات و نشاطات

مؤتمر ستار: جرائم تركيا تزداد بحق النساء والأطفال وسط صمت دولي

أدان مؤتمر ستار في ناحية تل براك خلال بيان، الاعتداء الجنسي بحق فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا، وقال إن هذه الممارسة من سلسلة الجرائم ضد النساء من قبل الدولة التركية.

أقدم أحد الضباط الأتراك على الاعتداء الجنسي بحق طفلة تبلغ من العمر 13 عامًا في مدنية شرنخ بباكور كردستان، ما أثار سخطًا عارمًا من قبل الشعب.

وفي هذا الصدد أصدر مؤتمر ستار في ناحية تل براك التابعة لمدينة قامشلو بيانًا استنكر فيه هذه الجريمة.

قرئ البيان أمام مركز مؤتمر ستار وسط الناحية، بمشاركة العضوات في مؤتمر ستار والأهالي، والعضوات في مؤسسات المجتمع المدني من قبل رسل حسن.

وجاء في نص البيان:

“باسم مؤتمر ستار في ناحية تل براك، وجميع النساء السوريات ندين ونستنكر النوايا العدوانية للفاشية التركية، إذ ارتكب المحتل التركي جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي هزت الرأي العام العالمي من قبل الوحوش البشرية التابعة للدولة التركية.

هذه المرة لم تكن الضحية رجلًا قُتل لأن لون بشرته سوداء، بل إنها طفلة صغيرة بريئة تبلغ من العمر 13 عامًا من قبل الدولة التركية المستكلبة بحق أطفال الشعب السوري، وعلى الرغم من فرض المنضمات العالمية العقوبات الشديدة بحق مرتكبي هذه الجرائم القذرة، إلا أنها لم تردعهم.

ما يقوم به النظام التركي المجرم ومرتزقته من الجرائم بحق النساء هو بهدف إسكات صوتها، تحت مسميات جديدة، ومن ذلك استهداف النساء وتقطيع أجسادهن، كما إنه انعكاس لصورة المرأة في عقلية هذا النظام المجرم ومرتزقته، إذ أنها يجب أن تبقى دائمًا خادمة وخاضعة لغرائزهم.

إن مقاومة المرأة في شمال وشرق سوريا هي شرف وفخر لكل النساء في سوريا والعالم أجمع، لأنها أثبتت قدرتها في دحر الفكر الإرهابي الظلامي الذي عمل النظام التركي على تمويله، وقدمت المرأة أروع صور البطولة والتضحية في ردعه للإرهاب والانتصار عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق