بيانات و نشاطات

اختتام الندوة الحوارية بنداء من قبل التنظيمات النسائية المشاركة للرأي العام

بيان الى الرأي العام

منذ بداية الحراك الثوري في سوريا عملت دولة الاحتلال التركي بمداخلة منطقة الشمال السوري بشكل غير مباشر عبر دعمها للمجموعات الارهابية ابتداء من جبهة النصرة و داعش  و انتهاء بمرتزقة الجيش الوني السوري والاتي احتلت مناطق الباب و جرابلس و اعزاز و عندما فشلت مساعيها باحتلال مناطق الادارة الذاتية تدخلت بشكل مباشر عبر هجماتها على عفرين و سري كانيه و كري سبي و ارتكابها العديد من الانتهاكات الدولية كقتل النساء و الاطفال حتى ارتقت انتهاكاتها لمستوى جرائم الحرب , ضربت بذلك القوانين و المعاهدات الدولية عرض الحائط و تحت انظار العالم دون تحريك أي ساكن هذه الانتهاكات التي استمرت اثناء فترة الاحتلال أي اليوم سواء بقتل النساء و التهجير القسري و فرض سياسة التتريك و التغير الديمغرافي للمنطقة , في ظل جائحة كورونا التي خلقت ازمة عالمية فرضت ضغطاً كبيراً و كانت معاناة المرأة في ظلها هي الاعظم و خاصة في مناطق الصراع التي تعاني اساساً من ضغوطات كبيرة وما يحدث في الشمال السوري في ظل الاحتلال التركي خير مثال على ذلك .

ونحن كتنظيمات نسائية مدنية و حقوقية في شمال و شرق سوريا ندين و نستنكر الصمت الدولي اتجاه الانتهاكات المرتكبة في سوريا من عنف و إبادة بحق النساء عامة و القياديات خاصة الذي يضع حياة الملايين من السوريين في خطر و نوجه ندائنا للتنظيمات النسائية و الحقوقية و الدول المعنية بالشـن السوري للقيام بواجبها الأخلاقي تجاه الانتهاكات المرتكبة بحق جميع النساء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق