بيانات و نشاطات

إيزديات وإيزديين عفرين يستذكرون مقاومة الـ14و الـ19من تموز

 استذكر اتحاد المرأة الإيزيدية واتحاد الإيزيديين لمقاطعة عفرين مقاومة الـ 14 و19تموز, معاهدين بمواصلة النضال على خطى الشهداء, ومؤكدين بأن النصر سيكون حليفهم, وذلك خلال بيان.

أصدر اليوم اتحاد المرأة الإيزيدية واتحاد الإيزيديين لمقاطعة عفرين بياناً إلى الرأي العام يستذكرون فيه مقاومة الـ14و19 تموز, وذلك في مخيم المقاومة بمقاطعة الشهباء.

وحضر البيان كافة عضوات وأعضاء اتحاد الإيزيديين واتحاد المرأة الإيزيدية، أعضاء وعضوات الهيئات والمؤسسات التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية، رافعين أعلام الاتحاد الإيزيديين واتحاد المرأة الإيزيدية.

وقرئ البيان باللغة العربية من قبل عضو اتحاد الإيزيديين لمقاطعة عفرين أسعد ماركو, وباللغة الكردية من قبل عضوة اتحاد المرأة الإيزيدية روخاش جندو.

وجاء في نص البيان ما يلي:

استهل البيان في بدايته بالقول:” بدأت الثورة في كردستان بآمال متعددة تنادي فيها بالحرية و الديمقراطية, والمقاومة التي أبداها شعبنا العظيم و التضحيات والفداء كان أولها 14 تموز الذي أبداها كافة الرفاق في سجون الدولة التركية الفاشية, هذه المقاومة العظيمة في السجون بدأت بالإضراب عن الطعام حتى الموت بتاريخ 14 تموز والتي أزاحت القيود التي فرضتها الدولة التركية الفاشية ونظامها القمعي, إذ بينت المقاومة أن نضال الحرية في كردستان لن ينهزم”.

وأكد البيان” المقاومة التي أبداها رفاقنا”عاكف يلماز، مظلوم دوغان، محمد خيري درموش، حقي قرار و كمال بير”, إذ رفضوا كافة أنواع الاستسلام و الخنوع, وجعلوا من المقاومة حياة, و بفضل مقاومة الـ14 تموز تحولت الثورة إلى انبعاث قومي, وهذه الثورة توسعت لتشمل ثورة 19 تموز عام 2012م, إذ انطلقت بإخراج النظام في كوباني لتبدأ حقيقة الثورة في روج آفا إلى تغير وضمان وحدة المجتمع السوري بمشروعها الفيدرالي إلى الأمة الديمقراطية و الإدارة الذاتية”.

وأشار البيان” من خلال ظهور هذه التطورات والمقاومة البطولية وحقيقة التلاحم بين الشعب والثورة والنصر التاريخي الكبير على داعش, لا زالت المقاومة مستمرة ببطولات المرأة التي تُعرف بشجاعتها وقوة إرادتها والتي قهرت ودحرت مرتزقة داعش وسطروا ملاحم في الفداء أمثال الرفيقات” آفيستا وآرين”, وعاهدت المرأة بالسير على نهج القائد الأممي عبد الله أوجلان”.

واستذكر البيان في ختامه” باسم اتحاد الإيزيديين في عفرين واتحاد المرأة الإيزيدية المهجرين قسراً في الشهباء نستذكر مقاومة 14 تموز و19 تموز, ونهناً هذه المقاومة على شعبنا وعلى قائدنا, ونعاهد الشهداء بمواصلة نضالهم حتى آخر رمق, وسيكون النصر حليفنا”.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة الـ14 تموز، مقاومة الـ19 تموز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق