بيانات و نشاطات

نورهان جمو: تحديت الصعوبات بإرادة قوية من أجل تحقيق أحلامي

أكدت الفنانة التشكيلية نورهان جمو أنها استطاعت مواجهة وتحدي كافة العراقيل من أجل الوصول لأحلامها، وهي تعمل على تطوير موهبتها من خلال التدريب، وتسعى عبر لوحاتها الفنية إيصال الفكرة والإحساس بكل معنى لمحبي الفن.

يعتبر الفن التشكيلي نوع من الفنون الذي يعبر عن الأفكار والتخيلات النابعة من إبداع الشخص ومهاراته، إذ يسعى لتحويل المواد الأولية إلى أشكال معبرة، ويسهم الفن في إيصال مواضيع ومعلومات أو وجهات نظر وينقله الشخص حسب طريقة رؤيته للأمور, ويصيغه بشكل مميز عن غيره.

والفنانة التشكيلية نورهان جمو من مدينة كوباني، تهوى فن الرسم منذ طفولتها، وحاولت بكل إرادة أن تكسر الحواجز التي عرقلت طريق وصولها لهوايتها، واستطاعت أن تنهض لمستوى عالٍ من خلال موهبتها، وهي ترسم  لوحاتها الفنية بأناملها المبدعة بشكل إحترافي لتعبر عن فكرها وإحساسها المرهف، وتساهم بالإشراف على دورات تدريبية لتعليم الفن التشيكيلي، وهدفها تطوير نفسها أكثر.

وأجرت مراسلة وكالتنا لقاءً مع الفنانة التشكيلية نورهان جمو للتحدث حول موهبتها الفنية واكتشافها, وكيفية تلقيها للتدريب للوصول إلى مستوى من التقدم.

وأشارت نورهان” منذ طفولتي أميل لفن الرسم، وعندما كان المعلمين في المدرسة يسألوني عن حلمي كنت أخبرهم بأنني أريد أن أصبح فنانة تشكيلية في المستقبل، ولكن لم يكن يعطى أي أهمية لموهبة الرسم في المدرسة”.

وأضافت نورهان” منذ سنوات سمعت بوجود أكاديمية في إقليم الجزيرة للفنون، وقررت الذهاب إلى هناك والتسجيل في الأكاديمية لأتلقى التدريب على فن الرسم، وكنت مُدرسة آنذاك للغة الكردية، ولكن لشدة حبي وشغفي للرسم تركت كل شيء لأتفرغ له، لأنها كانت فرصة كبيرة, وخلال الدروس التي تلقيتها تعلمت الطرق الأساسية للرسم وكيفية استخدام الألوان ومزجها بشكل صحيح”.

وظهرت موهبة نورهان عندما كانت تبلغ الثامنة من عمرها، وانضمت نورهان لتلقي التدريب على الفن التشيكلي منذ خمس سنوات في أكاديمية الشهيد يكتا هركول في إقليم الجزيرة، وبقيت فيها لمدة عام ونيف، وتعرفت على القواعد الفنية بشكل أوسع، تبلغ نورهان الآن الـ25 من عمرها.

واسترسلت نورهان في حديثها بالقول:” التدريب الذي تلقيته كانت ذو فائدة كبيرة لأنني أصبحت قادرة على ممارسة عملي بثقة أكبر، وتطورت بشكل أكبر من خلال الاستمرار في العمل”.

وأشارت نورهان” بعد ذلك قررت الذهاب إلى مركز الثقافة والفن في كوباني, وبدأت بتدريب ذوي المواهب الفنية, وشاركت في عدة معارض فنية داخل كوباني وخارجها, ورغم كل النجاح الذي حققته وصلت لمرحلة من التقدم، لكن أرغب بتطوير نفسي أكثر، وأصل للمستوى الذي أتمناه”.

والتحقت نورهان للعمل في مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني منذ أربع سنوات، وشاركت في عدة معارض فنية في عدد من المدن قامشلو, عامودا، وكوباني، كما أشرفت على تدريب مجموعتين من الهواة الفن الرسم من الفئة الشابة، وصل عددهن إلى 25 متدرب/ـة، وتستعد للإشراف على تدريب مجموعة من الأطفال الهواة في الفترة القادمة، وهي تنمي موهبتها بشكل مستمر وتدرب نفسها في مرسم الفنان التشكيلي محمد شيخو في كوباني.

وذكرت نورهان” الفن التشكيلي يتطلب أساسيات ويجب أن يكون متكاملاً من خلال الأدوات التشيكيلية والألوان لتظهر على المستوى المطلوب والمضمون المراد إيصاله، وهناك عدة طرق للرسم وهي كلاسيكي، تجريدي وغيرها، لذلك يجب في البداية معرفة كل الطرق، و يأتي فيما بعد الموضوع الذي أريده، وكل إنسان له أسلوب وقالب معين، وأحاول عبر لوحاتي أن أوصل الفكرة التي أحسها للناس بحسب معناها، لكن لا أرغب إيصالها بصورة مؤلمة، لأن شعبنا وأطفالنا قد عانوا سابقاً من الحروب والمجاز، ولا أريد أن أزيد من آلامهم  أكثر، وأفضل أن أعبر عن الآمل دائماً في لوحاتي”.

وواجهت نورهان عدد من العراقيل والضغوطات الاجتماعية من جهة العائلة والمجتمع عندما بدأت ممارسة هوايتها، إذ كانوا ينظرون لموهبتها بطريقة السخرية، ولم تجد دعماً جدياً من قبل عائلتها التي كانت تحثها على الإلتزام فقط  بدراستها، ولكن الإصرار و الإرادة اللتان كانتا في داخلها حفزها للوصول إلى  أحلامها, وقاومت الصعوبات  بكل تصميم وعزيمة واستطاعت أن تشق طريقها بثقة وترتقي لمستويات عالية من النجاح والتفوق، ولاقت تشجيعاً كبيراً من قبل المشرفين على تدريسها ورفيقاتها.

وفي ختام حديثها تطرقت نورهان إلى طموحها قائلة:” طموحي في المستقبل أن أطور نفسي أكثر في موهبتي، وأن أقدم شيء له قيمة ومعنى ويكون له تأثيرعلى المجتمع والعالم، كما وجهت نداء لكل فتاة تملك موهبة فنية التوجه إلى المركز الثقافي إذ توجد دورات مجانية، وهذه فرصة لهن حتى يطورن مواهبهن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق