بيانات و نشاطات

اتحاد إعلام المرأة ثمرة جهود حثيثة للآلاف من الإعلاميات

أشارت الصحفيات اللواتي شاركن في كونفرانس إعلام المرأة في شمال وشرق سوريا إلى أن الاحتلال التركي يسعى للقضاء على قوة وإرادة المرأة, لذا فأن إنعقاد الكونفرانس في هذه المرحلة الحساسة تأكيد على استمرارية النضال والمقاومة في إيصال صوت المرأة والحقيقة  إلى الرأي العام .

عقد كونفرانس إعلام المرأة لشمال وشرق سوريا بحضور 86 مندوبة, وذلك بتاريخ 28حزيران الجاري, وناقش الكونفرانس عدد من النقاط الأساسية والمهمة حول الأعمال والفعاليات, والأوضاع والمستجدات التي تشهدها المنطقة, بالإضافة إلى مناقشة وضع المرأة والمجتمع والمفهوم التنظيمي والذهنية السلطوية.

وأبدت الصحفيات اللواتي شاركن في الكونفرانس آرائهن حول مدى أهميته وخاصة أنه يعقد في ظل ظروف وأوضاع صعبة تشهدها المنطقة ككل وخاصة كردستان والمرأة الكردية التي تستهدف من قبل الاحتلال التركي.

إنعقاد كونفرانس إعلام المرأة خطوة مهمة وذو قيمة

هنأت الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد انعقاد كونفرانس إعلام المرأة على جميع النساء, وقالت:” تزداد التهديدات على مناطق شمال وشرق سوريا, لكن انعقاد هذا الكونفرانس في هذه المرحلة في غاية الأهمية وله قيمة كبيرة, فالنظام المحتل ذو الذهنية الذكورية السلطوية يستهدف المرأة الحرة المنظمة دوماً, والمجزرة الأخيرة بحق ثلاث نساء مناضلات في كوباني دليل على مدى الوحشية والحقد الدفين الذي يضمره الاحتلال التركي تجاه المرأة”.

وأردفت أفين” نوقش في الكونفرانس عدة نقاط متعلقة بالمرأة ومنها الاستهداف الذي يطال إرادة ووجود المرأة من قبل الاحتلال التركي, وإلى جانب ذلك تم مناقشة التطورات و النواقص التي نشهدها في يومنا هذا, لذا على إعلام المرأة إظهار المشاكل والصعوبات التي تمر بها المرأة من خلال الحل على شاشات التلفزة, لذا نحن بحاجة إلى رفع مستوى الوعي والتدريب والتنظيم, وتثقيف المرأة والمجتمع حول الحرب عبر إعلامنا”.

الكونفرانس هو ردٌ على هجمات الاحتلال التركي بحق الصحفيات

وتحدثت المذيعة في قناة روناهي هبون عمر, مهنئة انعقاد الكونفرانس على النساء جميعاً” تاريخ الإعلام يمتد لسنوات طويلة, والمستوى الذي وصلنا إليه هو نتيجة لتضحيات شهداء الحرية, في الأعوام المنصرمة عانينا صعوبات جمة حتى نتمكن من تأسيس إعلام المرأة, وهدفنا الأساسي هو إيصال واقع مجتمعنا وما يتعرض له وعلى وجه الخصوص المرأة من هجمات همجية من قبل الاحتلال التركي الذي يهدف للنيل من مكتسبات وثورة المرأة الحرة إلى الرأي العام,  لكن هذه الانتهاكات والهجمات بحق المرأة لا تعني البتة ان نبتعد عن الحقيقة والنضال الدؤوب في سبيل الوصول إلى الحرية”.

وتابعت هبون” انعقاد الكونفرانس في هذه المرحلة المصيرية ضمان لاستمرارية ومتابعة مسار الحقيقة, كما أنه ردٌ على اعتداءات الدولة التركية التي تستهدف الصحفيات, والتي  تسعى أيضاً بكل قوتها وغطرستها للنيل من إرادة المرأة والقضاء على قوتها وعزيمتها وفكرها النضالي”.

وعاهدت هبون في ختام حديثها بمواصلة المسير على خطى الشهداء للوصول إلى الأهداف التي ترتقي بالمرأة وثورتها.

المرأة تكتب التاريخ بأناملها

وبدورها تحدثت الصحفية روكن جمال” انعقاد الكونفرانس يتزامن مع بدء قناة المرأة” JIN TV” بالبث ي في تاريخ 30 حزيران عام 2018 م, وفي الكونفرانس تم مناقشة العديد من النقاط المهمة, كما قرئ تقارير فعاليات العامين المنصرمين الذي بين الجهود التي بذلت على مدى العامين”.

وتطرقت روكن” المرحلة التي نعيشها مصيرية للغاية لكن بالرغم من ذلك عقدنا كونفرانسنا, وهدفنا من ذلك تعزيز وتقوية فعاليات المرأة, فمن واجب ومسؤوليات الصحفيات إظهار الحقيقة وإيصالها إلى المجتمع والمطالبة بحقوق المرأة وحمايتها”.

ونوهت روكن” انضمت الصحفيات من جميع  مناطق شمال وشرق سوريا إلى الكونفرانس, وهذا دليل قاطع على استمرارية ومتابعة النضال وكتابة تاريخ المرأة بأناملهن, فاليوم الاحتلال التركي يستهدف الصحفيات في الدرجة الأولى لأنهن يظهرن الحقيقة والجرائم وغيرها من الانتهاكات إلى الرأي العام”.

واختتمت روكن حديثها قائلة” ضحت العديد من الصحفيات بأرواحهن في سبيل إظهار الحقيقة للمجتمع والرأي العام العالمي, لذا نعاهد بكل إصرار وقوة على متابعة دربهن ونضالهن والقيام بمسؤولياتنا التاريخية الملقاة على عاتقنا على أكمل وجه”.

بالجهود الحثيثة للآلاف من الصحفيات أعلنا اتحادنا

ومن جهتها نوهت مراسلة قناة جرا تيفي” Çıra tv” شيندا أكرم” كانت الخطوات الأولى التي اتخذناها تأسيس إعلام المرأة, واليوم من خلال الجهود الحثيثة المبذولة من قبل الآلاف من الصحفيات أعلنا اتحادنا, فالإنجازات التي حققت من خلال وسائل إعلام المرأة هي ثمرة نتاج لأعمال الصحفيات وقيادتها للمرحلة وجهودها الدؤوبة في جميع مجالات الإعلام سواء أكان الوكالات, التلفاز, المجلات والصحف, الإذاعات”.

وأنهت شيندا حديثها” تأسيس قناة تلفزيونية للمرأة من إنجازات المرأة وكفاحها الدؤوب في مجال الإعلام, إذ تمكن إعلام المرأة من إيصال صوت وحقيقة المرأة ومكتسباتها للرأي العام, ونسعى دائماً لتعزيز وتطوير إعلام المرأة, وهدفنا الأول والأخير الوصول إلى جميع النساء لننقل صوتهن بكل حرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق