سياسة

جورجيت برسومو: الهدف من حملة جمع التواقيع من قبل مجلس المرأة في شمال شرق سوريا بصدد انتهاكات دولة الاحتلال التركي على عفرين

جورجيت برسومو عضوة منسقية المرأة في شمال شرق سوريا يُعتبر مجلسنا مظلة سياسية , قانونية , اجتماعية , و كما تتابع قضايا المرأة في شمال شرق سوريا وكذلك في الشرق الاوسط وفي العالم , هدف المجلس هو متابعة وضع المرأة وتنظيمهن من الناحية القانونية والدستورية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية على مستوى شمال وشرق سوريا .
قيامنا كامجلس بحملة جمع التواقيع بهدف بيان ما حصل في عفرين من النزاعات التي حدثت بين الفصائل الموجودة والتي تواليها دولة الإحتلال التركي ووجود سجن غير نظامي فيه عدد من النساء العفرينيات , كان هذا الحدث يهدف لكسر إرادة المرأة وانتهاك بحقهن يمثل جميع النساء وفي شرق الاوسط وفي العالم , ولأن قضية المرأة هي قضية عالمية وليست قضية شخصية لمنطقة معينة او لشعب معين.

نحن كنساء قمنا بهذه الحملة وألقينا الضوء على واقع المرأة في ظل الاحتلال التركي من التعديات الغير قانونية والغير إنسانية, ومتابعة للجرائم التي قام بها داعش لمناطقنا بحق كافة أطياف الشعب و المرأة بشكل خاص , إن الاحتلال التركي في فترة تواجده لثلاث سنوات في عفرين نفذت بوتيرة مستمرة ومتصاعدة من الاعتداءات على المجتمع من اغتصاب, قتل , وتعذيب , بحيث كانت المرأة في قائمة المستهدفين , وما حصل لنساء عفرين كان مشهداً واضحاً امام اعين العالم, حيث أن ندائنا موجه الى الامين العام في الامم المتحدة والى مكتب المرأة في الامم المتحدة والى المكتب الجندرية التابعة لكرستينا وجميع المنظمات الحقوقية أن يكونوا على صورة واضحة وغير مبهمة بما يتصوره الاخرين, أن المرأة هي جزء من هذا المجتمع واكثر حلقة معرضة للانتهاكات .
الاحتلال التركي هو احتلال معروف بتاريخه ومجازره التي ارتكبها بحق الشعوب الأخرى سواء كانت سريانية , اشورية , ارمنية ويونانية . وتاريخه لم يتوقف عند زمن معين انما هو تاريخ مستمر بتصاعد وتيرة غير ثابتة ومتصاعدة ,ونحن من خلال هذه الحملة وجهنا ندائنا متسائلين الجهات الحقوقية , هل الانسانية وهل القوانين التي وضعت على العالم بحق الانسان اولاً وبحقوق سياسية واقتصادية وكشعب ثانياً…
لما لا يتم تطبيق حقوق الانسان علينا ؟ ولما هذه المنظمات تقصينا خارج هذه الحقوق والقوانين, نحن خارج هذه القوانين , هل الانسانية لا تشملنا ولا تشمل نسائنا اللواتي كانوا صورة للنضال وللكفاح وللمقاومة وللصمود رغم مرور عشرة اعوام من الازمة ورغم أعوام من الاضطهاد والتعذيب بقيت مثابرة ولم تقف في مكان محدد وحققت جملة من الانجازات , وكانت مبهرة للعالم , حيث ان المرأة في شمال شرق سوريا وفي مناطقنا هي راية وايقونة توضع في رقاب جميع النساء بفخر ,لأنها لم تكن في مرحلة تساعدها على هذه الانجازات والمرحلة كانت صعبة للغاية , ايضا الذي حدث في 24 من شهر تموز في مدينة كوباني والذي كان نفسه ذكرى مجزرة سابقة من قبل تنظيم داعش الإرهابي , ايضا في نفس التاريخ قام فيها الاحتلال التركي , بشن هجمة بطائرة تركية على ثلاث نساء مدنيات يعملن ضمن تنظيمات نسوية والهجوم كان لكسر إرادة المرأة الحرة وغايات تحقيق ذهنية داعش .

وتساءلت جورجيت أيضاً, أين منظمات حقوق المرأة في العالم؟ هل هم على إطلاع بما تتعرض له المرأة في هذه المناطق ؟ حيث أن هناك عدة نساء قامت دولة الاحتلال التركي باستهدافهم مثل الرفيقة هفرين و الرفيقة زهرة وايضا الرفيقة زهرة في منبج يقوم باستهداف خاص ضد المرأة , لأنها ذات ارادة قوية وهم يعرفون ان المحور الأهم في المجتمع هو المرأة ويريدون ان يكسروا هذه الإرادة في مناطقنا ولكن سنرد الهجوم بإصرارنا وصمودنا ونقول لهم نحن على العهد باقون وصامدون الى اخر رمق في حياتنا بجميع مكوناتنا التي نفتخر بها , بنينا أُسس قوية ومتينة ونحن على ثقة من شعبنا وهدفنا ليس الحرب وليس العنف ولا الظلم وإنما هدفنا هو الانسانية وتطبيق حقوقنا كشعب لهم حقوق و مقومات وله اسس ومن خلال السلام الذي في داخلنا سوف ننشر السلام في العالم والدولة التركية سترجع الى قاعدتها التي انطلقت منها وستخرج من أراضينا بقوة وإرادة المرأة وبفكرها وتقدمها والانجازات القوية التي حققتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق