بيانات و نشاطات

الأحزاب السياسية لإقليم عفرين تدين الهجوم الإجرامي بحق النساء الثلاث في كوباني

استنكرت الكتل والأحزاب السياسية لإقليم عفرين الهجوم الإجرامي للاحتلال التركي بحق النساء الثلاث في كوباني, وبينت أن استهداف النساء المناضلات الثلاث استكمال للمجازر السابقة بحقّ النساء السوريات, وذلك خلال بيان.

أصدرت اليوم الكتل والأحزاب السياسية لإقليم عفرين بياناً إلى الرأي العام, تنديداً بمجزرة مدينة كوباني التي راح ضحيتها ثلاث نساء مناضلات في مجال حرية والدفاع عن حقوق المرأة.

ارتكب الاحتلال التركي بتاريخ 23حزيران الجاري مجزرة بحق ثلاث نساء في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني, بقصفه بطائرة مسيرة أحد منازل المدنيين واستشهد على إثره ثلاث نساء هن عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات زهرة بركل, عضوة مؤتمر ستار هبون ملا خليل, وصاحبة المنزل أمينة ويسي.

وحضر البيان العشرات من الساسة من جميع الأحزاب في المنطقة، ممثلات عن مؤتمر ستار، اتحاد الإيزيديين، رافعين صور المناضلات اللواتي استشهدن خلال المجزرة, ولافتات كتبت عليها “لا تكونوا شركاء في قتل الأبرياء”،” لا لقتل النساء”،” للإرهاب التركي الفاشي”،” لا للصمت الدولي”،” قاتل أردوغان”،” قتلكم يزيدنا إصراراً على المقاومة”، بالإضافة لأعلام مؤتمر ستار, وذلك في ساحة حديقة ناحية الأحداث.

وقرئ البيان باللغة العربية من قبل عضو المجتمع المدني نوري حسن, وباللغة الكردية من قبل عضوة حزب سوريا المستقبل منى علي.

وجاء في نص البيان ما يأتي:

واستهل البيان في بدايته بالقول: “بعد دخول الأزمة السورية عامها العاشر، لا تلوح في الأفق أيّ علامات لأيّ حل سياسي، و إن التدخلات الدولية والإقليمية تضعنا أمام دوامة من الصراع المستمر واحتمالات تدخل مباشر فيها، لذا ازدياد حدّة انتهاكات الدولة التركية المستمرّة على عفرين، سري كانيه، كري سبي وباقي الأراضي المحتلّة من الشمال السوري تشكّل خطراً على وحدة أراضيها”.

وتطرق البيان” في 25حزيران عام 2015م  ارتكب مرتزقة داعش مجزرة بحق أهالي كوباني, وراح ضحيّتها ما يزيد عن 300 شهيد وعشرات الجرحى المدنيين، وفي 23حزيران الجاري قامت طائرة تركية مسيّرة بقصف أحد منازل المدنيين في قرية حلنج التابعة لمدينة كوباني المقاومة, مما أدى إلى استشهاد ثلاث ناشطات لحياتهنّ وهن” زهرة وهبون وأمينة”.

ونوه البيان” تستهدف هذه المجزرة نضال المرأة وكفاحها وإنجازاتها في كافّة المجالات السياسية, الدبلوماسية, العسكرية والتنظيمية، إن كل ما قدمتها المرأة خلال هذه السنوات هو إصرار على إثبات مقاومة المرأة الحرة المنظمة”.

وأشار البيان” هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف إرادة المرأة وخاصة المرأة الكردية، التي حطمت بمقاومتها القوى الظلامية المتمثلة بمرتزقة داعش، وما هذا السيناريو من الانتهاكات والمجازر إلا استكمالا للمجازر السابقة بحق النساء أمثال بارين كوباني، هفرين وروجين عرب”.

وأكد البيان” إن النساء الموجودات في عفرين اليوم وفي المناطق المحتلة من قبل تركيا يتعرضن للانتهاكات بشتى أنواعها من خطف, سجن, اغتصاب وتعذيب”.

وتابع البيان” إننا كأحزاب وكتل وطنية ومنظمات مدنية في مقاطعة الشهباء ندين ونستنكر الهجوم الإجرامي للدولة التركية والذي يعتبر خرقاً قانونياً وأخلاقياً لكل التفاهمات التي تمّت بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة وروسيا وأمريكا مع تركيا من جهة أخرى”.

واختتم البيان” نناشد المجتمع الدولي والمنظمات النسائية العالمية والحقوقية أن تبادر بمهامها للحد من هذه الجرائم والتي تعتبر إهانة بحق الإنسانية والبشرية جمعاء, وعليها أن تحافظ على قيم ومبادئ حقوق الإنسان والضغط على حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم للانسحاب من جميع المناطق المحتلّة من الأراضي السورية” .

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحي مقاومة المرأة الحرة وتندد بجيش الاحتلال التركي وجرائمه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق