بيانات و نشاطات

منسقية مؤتمر ستار: التحالف الدولي وروسيا شريكان في قتل النساء الكرد

حمّلت منسقية مؤتمر ستار التحالف الدولي وروسيا مسؤولية المجازر التي ترتكبها تركيا بحق المرأة والشعب الكردي، وقالت إن “قتل المرأة المنظمة بات هدفاً للفاشية التركية والمرتزق أردوغان”، ودعت النساء إلى تصعيد النضال والمقاومة بوجه الفاشية التركية.

وأصدرت منسقية مؤتمر ستار بياناً كتابياً إلى الرأي العام بخصوص قصف الاحتلال التركي الذي استهدف منزلاً في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني، وأدى لاستشهاد عضوتي منسقية مؤتمر ستار زهرة بركل وبديعة ملا خليل، بالإضافة إلى صاحبة المنزل أمينة ويسي.

وقالت المنسقية في بيانها “إننا في منسقية مؤتمر ستار، ندين وبشدة الهجوم الذي استهدف عضوتي منسقيتنا في إقليم الفرات زهرة بركل وهبون ملا خليل والأم أمينة”.

ولفت البيان أن الكرد وأصدقاءهم في كل مكان يخوضون مقاومة ونضالاً لا مثيل له في وجه هجمات الاحتلال التركي الفاشي، وقال إن “شعبنا وبشكل خاص النساء قدمن تضحيات كبيرة في سبيل بناء مجتمع علمي، أخلاقي وحر، مثل الشهيدتين هفرين خلف والأم عقيدة”.

وأكد البيان أن جرائم الحرب التي ترتكبها الدولة التركية الفاشية ازدادت بحق المناضلات من أجل الحرية، وأضاف “في ليلة الـ 23 من حزيران، استشهدت عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات زهرة بركل والأم أمينة ويسي ورفيقتنا بديعة ملا خليل، في قصف لطائرة مُسيّرة للاحتلال التركي الفاشي على قرية حلنج التابعة لمدينة كوباني”.

وأكدت منسقية مؤتمر ستار أن إقليم الفرات ومدينة كوباني يتم الإشراف عليهما بمشاركة القوات الروسية، كما تعرض دار المرأة في بلدة البصيرة في دير الزور للهجوم، وقالت “المسؤولون عن هذه الهجمات هم المتعاونون مع تركيا، التحالف الدولي وروسيا يتحملان مسؤولية قتل رفيقاتنا، ولذا عليهما أن يوقفا الهجمات الهمجية للدولة التركية، وأن لا يكونا شريكين لتركيا في قتل النساء وشعبنا الكردي”.

وأشار البيان أنه كلما زاد وعي المرأة وتنظيمها، ازداد بالمقابل خوف كافة القوى المعادية، وقال “لا يوجد مكان للنساء في الأنظمة الفاشية المحتلة التي ترتكب المجازر،  لذا فإن النساء يحمين وجودهن ووعيهن وحياتهن بأنفسهن، ولهذا تستمر هجمات المحتل ضد وجودنا وحياتنا وأرضنا”.

ولفت البيان إلى أن هجمات الإبادة باتت بلا حدود وبشكل خاص في شهر حزيران، حيث المقاومة والنضال بلا هوادة لحماية القيم في كل مكان يوجد فيه الشعب الكردي والمرأة الكردية، وتابع قائلاً “إن الهجمات العسكرية التي تستهدف المناطق المدنية هي جرائم حرب، والهجمات  التي تستهدف المرأة السياسية المنظمة هي جرائم بحق مستقبل المرأة”.

ودعت منسقية مؤتمر ستار في بيانها كافة نساء العالم والمنظمات النسوية إلى تحديد موقفهن من هذه الهجمات، وأن يدعمن مقاومة المرأة الكردية، كما دعت الشعب الكردي وأصدقاءه إلى تصعيد النضال والمقاومة في وجه الفاشية والخيانة.

وأوضحت المنسقية أن “الدولة التركية الفاشية أصبحت قاتلة المرأة، فقتل المرأة المنظمة بات هدفاً للفاشية التركية والمرتزق أردوغان”.

  1. واستنكرت منسقية مؤتمر ستار وبشدة هذه الهجمات مجدداً، وعاهدت المناضلات زهرة وبديعة والأم أمينة، بتصعيد النضال للقضاء على الذهنية الفاشية التي ترتكب المجازر، وقالت “إن مثل هذه الهجمات تزيد من إصرارنا وبحثنا عن الحرية، وكل شهيد يرتقي يزيد من تنظيمنا ونضالنا، وبقيادة الشهيدات زهرة وبديعة والأم أمينة، سنضمن حرية المرأة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق