بيانات و نشاطات

منسقية المرأة في إقليم الجزيرة تطالب بفتح تحقيق في جرائم الدولة التركية

طالبت منسقية المرأة في إقليم الجزيرة المنظمات الحقوقية بالقيام بواجبها الأخلاقي بفتح تحقيق ومحاسبة الدولة التركية على جرائمها بما فيها المجزرة الأخيرة بحق ثلاث نساء بينهن عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل, وذلك خلال بيان.


نظم مؤتمر ستار وقفة احتجاجية, أصدرت من خلالها منسقية المرأة في إقليم الجزيرة بياناً إلى الرأي العام العالمي, استنكاراً على هجمات الدولة التركية والتي أدت إلى استشهاد عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل وعضوة مؤتمر ستار هبون ملا خليل وصاحبة المنزل المستهدف أمينة ويسي, تحت شعار” على درب هفرين وزهرة سنصعد المقاومة”, وذلك أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة في الحي الغربي في مدينة قامشلو.


هذا وحضر البيان عضوات مؤتمر ستار, منسقية المرأة, عدد من الأحزاب السياسية والمنظمات النسائية, حاملات أعلام مؤتمر ستار وصور الشهيدة زهرة بركل وأمينة ويسي, ولافتات كُتب عليها” دماء شهدائنا وصرخات أطفالنا ستحاسبكم”, ” لا للصمت الدولي اتجاه ما ترتكبه الفاشية التركية من إبادة بحق الشعب الكردي”.


وعقب الوقوف دقيقة صمت, ألقت باسم مؤتمر ستار داليا حنان كلمة استذكرت في بدايتها كافة الشهداء, ورفضت الانتهاكات والخروقات التركية, مؤكدة على أن هذه الانتهاكات بحق الشعب وعلى وجه الخصوص النساء لن تنال من إرادة المرأة الحرة ولن تحقق مبتغاها.


وأوضحت داليا أن شعلة المقاومة والنضال التي بدأت من الشهيدتين زيلان وهفرين لن تنطفئ وبمقاومة المرأة الحرة ستزداد استعاراً, مشيرة  إلى أن فشل المخططات التركية يكون بالتكاتف والوحدة ورص الصفوف وتنظيمها, لأن اليد الواحدة قادرة على قهر الشوفينية التركية.


وأنهت داليا حديثها بالتساؤل عن المجتمع الدولي الذي يقف جانباً إزاء جرائم الدولة التركية بحق الشعب في شمال وشرق سوريا والمناطق المحتلة, وقالت:” يجب على المجتمع الدولي وقف هذه الجرائم”.


كما وتحدثت باسم عوائل الشهداء هيفين السيد مؤكدة على مقاومة النساء موجودة منذ الأزل وأثبتت للعالم قدرة المرأة ونضالها المستميت في سبيل نيل حريتها وحقوقها.


وأنهت هيفين حديثها بالتأكيد على أنهن كأمهات الشهداء يعاهدن بالسير على خطى الشهداء والوقوف في وجه أي فاشية احتلالية كالاحتلال التركي.  


هذا وأصدرت منسقية المرأة في إقليم الجزيرة بيان إلى الرأي العام ألقته الناطقة باسم منسقية المرأة روضة حسن.


وجاء في نص البيان ما يلي:


استهل البيان بالقول:” عملت الدولة التركية منذ بداية الحراك الشعبي واندلاع ثورة 19 تموز ثورة روج آفا على معاداة الشعب وتواطأت مع قوى إرهابية في الهجوم على مناطق شمال وشرق سوريا, ابتداءً من جبهة النصرة و داعش إلى ما يسمى بالجيش الوطني السوري”.


وأشار البيان إلى أنه عندما باءت كافة محاولاتها بالفشل في التدخل بشكل غير مباشر تدخلت بشكل مباشر وأصبحت تهدد المنطقة بين الحين والآخر, وذلك من خلال الاحتلال, فاحتلت عفرين وسري كانيه وكري سبي, والتي إن دلت على شيء فإنها تدل على مخططاتها التوسعية من خلال الاستفادة من الضعف الذي يعانيه النظام السوري, لاحتلال أكبر قدر من الأراضي السورية مطبقة بذلك الميثاق الملي.


ونوه البيان” هذه التهديدات والهجمات التي ما زالت مستمرة حتى الآن على مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية أودت بحياة الكثير من أبنائها, ناهيك عن الممارسات التعسفية اللاإنسانية التي تشهدها المناطق المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها من تغيير ديمغرافي, سلب ونهب ممتلكاتها, وقتل وتهجير قسري لأبنائها, وما الهجمة الأخيرة على قرية حلنج في كوباني التي أدت إلى استشهاد ثلاث نساء مدنيات من بينهن عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم الفرات زهرة بركل”.


وأكمل البيان بالقول:” إننا في منسقية المرأة للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة نستنكر وندين هذه الهجمات المتكررة على مناطقنا, ونطالب المنظمات الحقوقية بالقيام بواجبها الأخلاقي بفتح تحقيق ومحاسبة الدولة التركية على جرائمها”.


وفي الختام عاهد البيان بالسير على خطى الشهيدات.


وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي نضال المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق