سياسة

” الهجمات التركية تستهدف جميع الشعوب التي تناضل من أجل حريتها”

أشارت عضوة مجلس مدينة الحسكة فريال أحمد إلى أن الهجمات التركية على مخمور وشنكال ومناطق الدفاع المشروع  لا تستهدف الشعب الكردي فقط إنما جميع الشعوب التي تناضل من أجل حقوقها وحريتها.

وحول الهجمات التي شنها الاحتلال التركي على شنكال ومخمور ومناطق الدفاع المشروع في الأسبوع المنصرم, والتي أظهرت مدى غطرسته ووحشيته بحق الشعب الكردي, أجرت مراسلة وكالتنا وكالة أنباء المرأة الحرة لقاءً مع عضوة مجلس مدينة الحسكة فريال أحمد التي تحدثت عن أهداف ومساعي الدولة التركية من هذه الهجمات.

وأفادت عضوة مجلس مدينة الحسكة فريال أحمد” هدف الدولة التركية هو إبادة الشعب الكردي وعلى  وجه الخصوص الإيزيديين الذين يتعرضون بشكل مستمر لحملات الإبادة الممنهجة كهجماتها في عام م2014, وهجماته استمرار لجرائم الامبراطورية العثمانية”.

وأشارت فريال إلى انتهاكات وجرائم الدولة التركية في كل من عفرين، سري كانيه وكري سبي التي تعدت حقوق الإنسان قائلة:” إن شعوب المنطقة نظمت نفسها على نهج الأمة الديموقراطية وحمت منطقتها من مرتزقة داعش ودحره, لذا استهدفت الدولة  التركية هذه الشعوب, وهذه الهجمات تهدف إلى التغيير الديموغرافي للمنطقة”.

وتابعت  فريال حديثها قائلة” الدولة التركية من خلال هجماتها تحاول التغطية على أزماتها الداخلية وتصديرها إلى الخارج”.

وأردفت فريال” الأنظمة الرأسمالية في جميع أنحاء العالم وخاصة الدولة التركية تقوم بإتباع سياسة الإبادة بحق الشعوب التي تناضل من أجل حقوقها وحريتها وخاصة الشعب الكردي”.

واختتمت فريال حديثها بالقول:” على الشعب الكردي الانتفاض ضد هجمات وسياسات الاحتلال التركي, كما عليه أيضاً توطيد الوحدة الكردية التي هي السبيل لإيقاف سياسة الإبادة والتتريك بحق الشعوب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق