بيانات و نشاطات

′نعيش الآن مقاومة سما يوجا′

أوضحت آرجين كوباني، أنهن يعشن الآن مقاومة الشهيدة “سما يوجا” من خلال التصدي للهجمات الخارجية على مناطق شمال وشرق سوريا، والتي تهدف إلى إبادة شعوب المنطقة، وأكدت سيرهن على نهج وفكر المناضلين والمناضلات حتى تحقيق حرية الشعوب المضطهدة.

نظم مؤتمر ستار اليوم، في مدينة الحسكة اجتماعاً بحلول الذكرى السنوية الـ 22 لاستشهاد المناضلة “سما يوجا” التي أضرمت النار في جسدها احتجاجاً على اعتقالها في السجون التركية.

الاجتماع الذي حضره العشرات من نساء المدينة وعضوات المؤتمر وأعضاء المؤسسات والمراكز المدنية في المدينة في مركز خابور للثقافة والفن في مدينة الحسكة، بدأ بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقت الإدارية في مؤتمر ستار بالناحية الشرقية آرجين كوباني المحاضرة، واستذكرت في بدايتها المناضلة سما يوجا وجميع شهداء حركة التحرر الكردستانية.

ونوهت آرجين، أن المناضلة “سما يوجا” أضرمت النار في جسدها كغيرها من الشهداء، للوصول إلى الحرية وكسر إرادة العدو، والوقوف أمام خط الخيانة والتصفية التي يمارسها الاحتلال التركي في سجونه خلال عمليات الاعتقال، وتابعت “نعيش اليوم تلك المقاومة من خلال التصدي للهجمات الخارجية على مناطقنا، والتي تهدف إلى إبادة الشعوب المنطقة”.

ولفتت آرجين، إلى أن الشهيدة سما يوجا بنضالها في السجون التركية ورفضها للسياسات التركية الهادفة إلى تصفية المناضلين الكرد شعلة وجسر للحرية، وتابعت “سما يوجا سعت من أجل إنهاء الفكر المتسلط ضد المرأة، وأثبتت كيان المرأة للمجتمع، وجعلت من جسدها نوراً يشع وينير الطريق أمام واقع الحرية والمساواة”.

وفي نهاية الاجتماع أكدت آرجين كوباني، سيرهن على نهج وفكر المناضلين والمناضلات ومواصلة النضال حتى تحقيق حرية الشعوب المضطهدة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشهيدة سما يوجا ولدت في منطقة آكري عام 1971، وتأثرت منذ طفولتها بالشهيدة ليلى قاسم وليلى خالد، وكان حلمها أن تكون مناضلة مثلهن من أجل الحرية، وبعد تعرفها وانضمامها إلى حركة التحرر الكردستانية تم اعتقالها من قبل الدولة التركية، فأضرمت النار بجسدها بتاريخ الـ21 نيسان 1998، واستشهدت في الـ17 من حزيران 1998.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق