بيانات و نشاطات

أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني يتفقون على رؤية سياسية مشتركة

أعلن وفدا أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني الكردي في ختام المرحلة الأولى من مفاوضات وحدة الصف الكردي، التوصل إلى رؤية سياسية مشتركة في سياق تفاهمات أولية.

صدر وفدا أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني الكردي بيان مشترك في ختام المرحلة الأولى من مفاوضات وحدة الصف الكردي.

وأعلن الجانبان في البيان التوصل إلى رؤية سياسية مشتركة ملزمة والوصول إلى تفاهمات أولية، معتبرين أن اتفاقية دهوك 2014 أساس لمواصلة الحوار والمفاوضات.

وجاء في نص البيان:

“إلى الإعلام والرأي العام:

في 16 حزيران/ يونيو2020 اختتم وفدا المجلس الوطني الكردي في سوريا وأحزاب الوحدة الوطنية الكردي في الحسكة المرحلة الأولى من مفاوضات وحدة الصف الكردي، وتوصلا إلى رؤية سياسية مشتركة ملزمة، والوصول إلى تفاهمات أولية، واعتبار اتفاقية دهوك 2014 حول الحكم والشراكة في الإدارة والحماية والدفاع أساساً لمواصلة الحوار والمفاوضات الجارية بين الوفدين بهدف الوصول إلى التوقيع على اتفاقية شاملة في المستقبل القريب.

وأكد الوفدان على أهمية التعاون والوحدة الكردية في سوريا ورحبّا بالإنجاز كخطوة تاريخية مهمة نحو تفاهم أكبر وتعاون عملي، مما سيفيد الشعب الكردي في سوريا وكذلك السوريين من جميع المكونات.

وكرس الوفدان عملهما وفاءاً للتضحيات الكبرى لأبناء وبنات سوريا وخاصة الشهداء وجرحى روج آفاي كردستان وأسرهم، الذين ضحوا بأرواحهم في القتال النبيل لحماية العالم من استبداد داعش.

هذه التفاهمات تشكل خطوة أولى ومهمة، تم التوصل إليها برعاية ومساعدة نائب المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف الدولي السفير ويليام روباك والقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي.

وأعرب الوفدان عن شكرهما وتقديرهما للجنرال مظلوم عبدي على مبادرته للوحدة الكردية في سوريا ولفخامة الرئيس مسعود البارزاني والرئيس نيجيرفان البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق لدعمهم وجهودهم من أجل الوحدة الكردية في سوريا.

كما شكرا الولايات المتحدة الأمريكية على رعايتها ودعمها القوي للوحدة الكردية ودعمها لتحقيق مستقبل سوري أكثر ديمقراطية وتعددية حيث يتم احترام حقوق جميع مكوناتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق