مجتمع- ثقافة

رسالة الى وزارة الخارجية السويسرية بخصوص الناشطة الكردية ارزو سليماني

وجه مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا رسالة الى وزارة الخارجية السويسرية تدعوهم فيها على عدم إعادة الناشطة الكردية أرزو سليماني وعائلتها الى الجمهورية الايرانية ونصت على مايلي:
السادة في وزارة الخارجية السويسرية
السيد وزير الخارجية السويسرية
في ظل الغياب المطلق للمعايير الحقوقية الوطنية التي يجب أن تكون منسجمة تماماً مع ميثاق الأمم المتحدة لعام 1945 والإعلان العالمي لحقوق الأنسان لعام 1948 والعهدين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعام 1966 وكافة العهود والمواثيق الدولية الأخرى التي تشكل نسيج القانون الدولي العام
حيث المشهد الإيراني الذي تطغى عليه حكم الفرد الواحد ،لا يحجب عن السمع والبصر حجم التعذيب النفسي والبدني في البلاد , ولا حجم الشنق حتى الموت في جميع الساحات
لقد بات للنظام الإيراني خصوصية في كيفية سجن وتعذيب وإعدام النساء وحتى لا نذهب بعيدا عن هذا المشهد المأساوي الواسع النطاق نؤكد لكم ان الأشخاص المنتمين الى أقليات دينية وعرقية واثنية يتعرضون لكافة اشكال الظلم والاضطهاد من قبل نظام ايران ضاربا بعرض الحائط إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر عام 1990
إيماناً منا نحن مركز الابحاث وحماية حقوق المرأة بعدالة بلدكم وكما هو معروف لدينا في سوريا بأن سويسرا هي أم الديمقراطية وحقوق الإنسان ولهذا نرغب إليكم النظر بعين الرأفة وعدم إعادة الانسة أرزو سليماني وعائلتها الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية تطبيقاً للإعلان العالمي لحقوق الانسان الذي يؤكد عدم تسليم اللاجئين السياسيين الى دولهم في حال كانوا معرضين للخطر فيها
وذلك في مادته الرابعة عشر التي تنص على أن لكل شخص الحق في طلب اللجوء والتمتع به في بلد / بلدان اخرى حتى لا يتعرض للاضطهاد في بلده
والمادة الرابعة من البرتوكول رقم (4) الملحق بالاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان
والذي ينص على حظر عمليات الطرد الجماعي للأجانب وتجسيدا لأحكام القانون الدولي الذي نص على عدم الإعادة القسرية للاجئين السياسيين
كما نأمل منكم اعتبار ملفها الشخصي وعائلتها المدخل الواسع على عموم الحياة البوليسية السائدة في ايران وخاصة في مجال انتشار السجون الاستبدادية والاعتقال الطويل الأمد لديها ملفا انسانيا يستحق الانصاف لما فيه من خطر على حياتهم عند العودة , وفي ذلك حق وعدل وانتصار لقيم بلدتكم وارساء لمبادئ العدالة الدولية .

مركز الابحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا
15/6/2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق