مقالات وحوارات

عفاف حسكي: الاحتلال التركي يحارب الهوية الكردية وعلى النساء في العالم التنديد بجرائمه

​​​​​​​طالبت عفاف حسكي المنظمات الحقوقية بالتحقيق في الجرائم التي ترتكبها تركيا في المناطق المحتلة، والعمل على محو الهوية الكردية، ودعت النساء في العالم بالخروج إلى الساحات والتنديد بوحشية مرتزقة الاحتلال.

ترتكب تركيا ومرتزقتها جرائم وحشية بحق المدنيين في المناطق التي احتلتها في سوريا، وشهدت منطقة عفرين المحتلة مئات جرائم الاختطاف وخاصة بحق النساء، ومحاربة الهوية والثقافة الكردية وسرقة آثار المنطقة ونقلها إلى الأراضي التركية.

فيما تلتزم المنظمات الحقوقية العالية ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية الصمت حيال ذلك، وفي هذا الصدد دعت الإدارية في لجنة الثقافة والفن عفاف حسكي إلى التنديد بجرائم الاحتلال والبدء بفعاليات عالمية لكشف جرائمه.

الاحتلال التركي يحاول محو الهوية الكردية

وأوضحت عفاف حسكي, إلى أن الاحتلال التركي يحاول محو الهوية الكردية من خلال استهداف اللغة  الكردية وطمس الثقافة الكردية, وفرض سياستها الممنهجة على شعوب المنطقة “سياسة التتريك”، وجعل اللغة التركية الرسمية في المناطق المحتلة.

وبينت أيضاً أن الاحتلال التركي ومرتزقته من خلال احتلاله لمناطق شمال وشرق سوريا، يهدفون إلى إحياء سلطنة أجداده العثمانيين, والقضاء على تراث المنطقة , وقتل الأبرياء، بينما استذكرت حادثة قتل الشاب الكردي باريش جاكان من قبل عدد من الشبان  الفاشيين الأتراك لاستماعه إلى أغان كردية.

على كافة نساء العالم الخروج ِإلى الساحات للتنديد بممارسات الاحتلال التركي

هذا وتعيش النساء في المناطق المحتلة، حالة صعبة، ويتعرضن للاختطاف من قبل مرتزقة تركيا بهدف ابتزاز ذويهن وطلب مبالغ مالية ضخمة مقابل الإفراج عنهن.

وعن هذا دعت عفاف حسكي النساء في العالم إلى الخروج للساحات والبدء بفعاليات عالمية والتنديد بجرائم الاحتلال التركي وكشفها أمام الجميع، وقالت”  يجب منحهن الحرية للعيش في وطنهن، وعلى الاحتلال الخروج من سوريا”.

كما دعت المنظمات الحقوقية والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان إلى التحقيق في جرائم تركيا والكف عن الصمت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق