سياسة

منسّقيّة مؤتمر ستار تدعو للانتفاضة ضدّ الهجمات التّركيّة

أوضحت عضوة منسّقيّة مؤتمر ستار رمزية محمد بأنّ الهدف الرئيسي من الهجمات التّركيّة الأخيرة هو إبادة إرادة الشعوب ومحو الشعب الكردي وقضيته المشروعة، ودعت كافة أبناء الشعب الكرديّ وشعوب كردستان للانتفاضة ضدّ الهجمات التّركيّة.
وشجبت رمزيّة محمّد باسم مؤتمر ستار، الهجمات التركيّة الأخيرة على مناطق حقّ الدفاع المشروع ومخيم مخمور وقضاء شنكال، فقالت: “بالنظر إلى الهجمات نلاحظ بأنّها هجمات بربرية، حيث تم استهداف المرافق الحيويّة كالمشافي وسيارات الإسعاف، بهدف القضاء على الشعب الكردستانيّ”.

وبيّنت رمزية بأنّ الهجمات التركية الأخيرة هي استهداف إرادة الشعوب الحرّة: “الهجمات استهدفت إرادة شعب مخيم مخمور الذي يدير نفسه بنفسه منذ أكثر من 24 عاماً، والذي حوّل منطقة كانت تفقد لأدنى مقومات الحياة إلى منطقة تشعّ منها الحياة، فالهجمات استهدفت الشعب الذي رفض الخنوع لسياسات الظلم والاضطهاد الّتي مورست بحقّه من قبل السلطات التركية”.

وتابعت رمزية: “استهدف جيش الاحتلال التركي منطقة شنكال التي باشرت بالتعافي من آثار هجمات مرتزقة داعش، وباشر أبناؤها المهجّرون بالعودة إليها وبناء نظامهم، فمناطق حقّ الدفاع المشروع التي تحت حماية قوات الدفاع الشعبي هي التي وقفت بوجه هجمات مرتزقة داعش على شنكال وباشور”.

وأكّدت رمزية بأنّ الهدف الرئيسي من الهجمات هو إبادة إرادة الشعوب ومحو الشعب الكردي وقضيته المشروعة، ودعت كافّة أبناء الشعب الكردي وشعوب كردستان للانتفاضة ضد الهجمات التركية. مطالبة حكومة إقليم كردستان بالخروج عن صمتها، فقالت: “في حال التزمت حكومة إقليم كردستان الصمت ولم تبدِ أي موقف جدّي فإنّ الشعب الكردي لن يقف مكتوف الأيدي”.

كما طالبت رمزية محمد كافّة القوى الكرديّة أن توحّد صفوفها لردع الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، ومناطق حق الدفاع المشروع وقضاء شنكال ومخمور، فقالت: “الدول المحتلة لكردستان لا تبدي أي موقف حيال الهجمات التركية واحتلالها لأراضي كردستان، لذا يجب أن نوحّد صفوفنا بشكل عاجل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق