بيانات و نشاطات

عائلة ملك نبيه تتعرض لتهديدات بالقتل من قبل جيش الاحتلال والمرتزقة

قالت منظمة حقوق الإنسان عفرين – سوريا بأن المرتزقة يحاولون بشتى الوسائل إخفاء جريمتهم المرتبكة بحق القاصرة ملك نبيه خليل جمعة من أهالي قرية درويش في ناحية شرا.

وأصدرت منظمة حقوق الإنسان عفرين – سوريا بياناً كتابياً بخصوص مقتل الشابة ملك البالغة من العمر 16 عاماً، وجاء نص البيان كالتالي:

“لاحقا لمنشوراتنا حول مقتل الفتاة الكردية القاصر ملك نبيه خليل جمعة البالغة من العمر ١٦ عاما من اهالي قرية درويش التابعة لناحية شران.

ومن خلال رصدنا ومتابعتنا لمجريات الموضوع وتواصلنا مع المصادر في الداخل أفادوا بأن مسلحي فصيل النخبة التابع لفرقة السلطان مراد الموالي للاحتلال التركي وبتوجيهات مباشرة من الاستخبارات التركية يحاولون بشتى الوسائل الضغط على عائلة ملك نبيه خليل جمعة وخصوصا والديها وطلبهم من العائلة الكتمان على الخبر وعدم التواصل مع أحد بهذا الخصوص تحت طائلة الاختطاف والقتل ، ومع بدء انتشار خبر مقتل الفتاة ملك نبيه خليل جمعة قام مسلحو الفصيل بإخبار عائلتها دون غيرها رغم وجود مئات النساء والفتيات مختطفات في سجونهم بمقتل الفتاة واخذوها إلى مدينة عفرين إلى مشفى افرين للتعرف على جثة الفتاة المقتولة وإذ بوالدتها ترى جثة فتاة اخرى مقتولة مجهولة الهوية وليست بجثة ابنتها مما أدى إلى تدهور حالتها الصحية بعد رؤيتها لجثة مقتولة ليست لابنتها دون معرفة مصير ابنتها ، ودون معرفة أية تفاصيل عن مقتلها ، بالرغم من أن الصفحات الموالية للفصائل والاستخبارات التركية أكدت على وجود الجثة في مشفى اعزاز الوطني وليس في مدينة عفرين وسرعان ما نفوا خبر مقتل ملك على لسان عائلتها.

كما أوضحت المصادر بأن وضع عائلة الفتاة ملك في غاية الخطورة ومنعهم من التواصل مع اقربائهم في الخارج وتهديدهم بالقتل.

ومن هنا يبدو جليا حول فبركة خبر نفي مقتل ملك على لسان عائلتها نتيجة الضغوط وكتمان الخبر كما حدث لمئات العوائل الذين تعرضوا ذويهم للضرب والخطف والقتل والاغتصاب.

ونحن بدورنا كمنظمة حقوقية ناشطة في مجال حقوق الإنسان نناشد كافة المنظمات الحقوقية والانسانية وعلى راسها منظمة الامم المتحدة المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومنظمة اليونيسف ولجنة تقصي الحقائق الدولية والمنظمات النسائية الدولية ان يقوموا بدورهم الاخلاقي والانساني قبل الوظيفي وان يضغطوا على الدولة التركية كونها دولة احتلال تحتل مناطق من سورية وخاصة في شمال وشمال شرق سوريا من بينها عفرين بإنهاء احتلالها للأراضي السورية عامة وعفرين خاصة واطلاق سراح جميع المعتقلين والمختطفين وخصوصا النساء وعدم التعرض لعائلة ملك نبيه خليل جمعة بعد ان كشف جرائم الاحتلال التركي والفصائل التابعة له في عفرين وخاصة جريمة مقتل ملك نبيه خليل وان اي تعرض للعائلة من قبلهم يعتبر مسؤولية اخلاقية وإنسانية وهي من صميم عمل المنظمات الحقوقية والانسانية وسحب تركيا لجميع قواتها من الاراضي السورية بأسرع وقت ممكن وإحالة مرتكبي الجرائم بحق المدنيين أيا كانت في عفرين المحتلة وفي كافة المناطق السورية المحتلة إلى محكمة الجنايات الدولية لينالوا جزائهم جراء اقترافهم جرائم بحق المواطنين الكرد المتبقين في عفرين والتي ترقى لجرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية والتطهير العرقي وفقا لاتفاقيات جنيف الأربعة لعام ١٩٤٩ ونظام روما الاساسي لعام ١٩٩٨ ووضع منطقة تحت الوصاية الدولية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق