اقتصاد

مخبز المرأة في دير الزور خطوة لتنمية قدرة المرأة في المجال الاقتصادي

يعدّ مخبز المرأة في منطقة الكسرة في الريف الغربي لدير الزور أحد أهم المشاريع الاقتصادية للمرأة ويتميز بجودة خبزه وسعره الذي يناسب المرأة، إضافة إلى كونه غيّر نظرة المجتمع للمرأة العاملة.

ويعدّ مخبز المرأة من أوائل المخابز التي تم افتتاحها في الريف الغربي لدير الزور وساهم في توفير فرص عمل لعدد من النساء وتنمية قدراتهن على إدارة المشاريع الاقتصادية.

تم افتتاح المخبز في 1-10-2018 بعد دراسة جدوى المشروع من قبل لجنة اقتصاد المرأة التابع لإدارة المرأة في منطقة الكسرات، حيث استغرقت الدراسة حوالي الـ 4 أشهر وتم تأمين البناء وكافة مستلزمات المخبز من آلات ومعدات ومولدات كهرباء بتكلفة وصلت إلى حوالي الـ 25 ألف دولار أمريكي، ليبدأ المشروع بالإنتاج ويصبح المشروع الأول من نوعه، خاصاً بالمرأة.

ويعمل في المخبز 4 نسوة ورجلان، يبدؤون العمل منذ الساعة الـ 4 فجراً، وحتى الساعة الـ 10 صباحاً ويخبزون حوالي 2 طن يومياً، حسب متطلبات الأهالي، وأحياناً يعملون في الفترة المسائية في حال لم تسد الكمية احتياجات المواطنين.

وفي هذا السياق، إحدى العاملات في المخبز نور الهدى الأحمد تحدثت قائلة:” نحن نساء دير الزور بحاجة إلى مثل هذه المشاريع التي تدعم المرأة، وتساعدها في تأمين قوتها اليومي، لذا فإن افتتاح هذا الفرن جعلنا ننمي قدراتنا على العمل في أي مجال بالإضافة إلى أنه يساعدنا في توفير المال واستثماره في مشاريع اقتصادية أخرى”.

وعن نظرة المجتمع للمرأة بهذا العمل تحدث أحد العاملين في مخبز المرأة أسعد محمد:” نعمل نحن اثنان من الرجال إلى جانب أربعة نساء، وقد تغيرت نظرتنا للمرأة وتأكدنا أنها قادرة على العمل في كافة المجالات”.

محمود العبيد أحد المواطنين من أهالي المنطقة، والذي يشتري الخبز يومياً من مخبز المرأة أكد أن افتتاح مخبز المرأة وفّر على سكان المنطقة أكثر من 6 كيلو متر كانوا يقطعونها لشراء الخبز من منطقة أخرى بالإضافة الى جودة الخبز وانخفاض سعره مقارنة بالمخابز الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق