سياسة

بسه هوزات: الحركات النسائية الكردية مصدر إلهام ومحرك لعملية التنوير الاجتماعي

قالت الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني بسه هوزات إن الحركة النسائية الكردية تقود إيديولوجيا تحرير المرأة من خلال دفع النساء إلى الحياة السياسية وبناء النظام النسائي الديمقراطي الكونفدرالي وتحفيز النساء للانضمام إلى الجيش ودعم استقلالية المرأة.

قالت الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني (KCK)، بسه هوزات، إن الحركة النسائية الكردية تقود إيديولوجيا تحرير المرأة من خلال دفع النساء للمشاركة في الحياة السياسية وبناء النظام النسائي الديمقراطي الكونفدرالي وتحفيز النساء للانضمام إلى الجيش ودعم استقلالية المرأة وتطوير علم النساء والعمل بالطاقة الكاملة حتى تحصل النساء على حياة حرة متساوية.

وتابعت هوزات: “إن الحركة النسائية الكردية، بقدر ما تستفيد من تجربة الحركات النسائية في تركيا وحول العالم، هي الآن على مستوى يوازي تلك الحركات وتتجاوزها. يمكن القول إن الحركة النسائية الكردية يمكن أن تكون مصدر إلهام”.

وأضافت هوزات أن الفيروس التاجي (كورونا) ليس إلا نتيجة للنظام الرأسمالي الإمبريالي والحداثة الرأسمالية، منوهة إلى أن النظام بمجمله عبارة عن فيروس متجذر وفي هذا السياق استذكرت هوزات كلمة للقائد عبد الله أوجلان الذي وصف الرأسمالية بـ “السرطان”.

ولفتت هوزات الانتباه إلى زيادة العنف ضد المرأة خلال فترة انتشار فيروس كوفيد 19 وقالت: “إن الزيادة في العنف ضد المرأة خلال فترة انتشار فيروس كورونا أمر يتعلق بالأزمة الشديدة لنظام الدولة للسلطة الرأسمالية. إن حالة الأزمات التي يعيش فيها النظام الذي تسيطر عليه العقلية الذكورية التي تمارس العنف ضد المرأة والمجتمع والطبيعة، يعود إلى ممارسة العنف بشكل متزايد. حكام النظام السائد والأنظمة التي يسيطر عليها الذكور يعتقدون بأنهم ومن خلال زيادة العنف على النساء، هم قادرون على قيادة المجتمع إلى الاعتقاد بأنهم سيكونون قادرين على التغلب على الأزمة”.

وقالت الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني: “الرجال يريدون السيطرة على النساء والدولة تريد أن تدفع المجتمع للتأقلم مع الحياة التي صمموها “. هذه نتيجة طبيعية لعلاقة العبودية والسيادة. إن الطريق لإنهاء عنف الدولة والذكر هو بناء حياة حرة ومتساوية وديمقراطية”.

وتعليقا على التصعيد الأخير للعنف والقمع ضد المرأة الكردية من قبل الدولة التركية، قالت هوزات ، “حزب العدالة والتنمية – حزب الحركة القومية يريدان استغلال الوباء لتثبيت دكتاتوريتهم الفاشية. هم يقولون ذلك علناً. إن الهجوم على النساء وخاصة الهجوم على الحركات النسائية الكردية مرتبط بالنظام الذي يرغبان في إنشائه. يُنظر إلى النضال من أجل الحرية والديمقراطية باعتباره تهديد للنظام والحياة التي يريدون بناءها. تخشى حكومة حزب العدالة والتنمية الفاشية من حزب العدالة والتنمية بشدة من نضال النساء المتزايد. نضال المرأة له تأثير عميق على المجتمع، وتغييره، وخلق شعور بالحرية والديمقراطية مع المجتمع. مع نضال المرأة في المجتمع، ينمو وعي الدفاع عن النفس، تزدهر مطالب الحقوق والعدالة والحرية ”.

وتابعت هوزات: “إن الحركة النسائية الكردية في كردستان وتركيا تعتبر محرك التنوير الاجتماعي في كردستان وتركيا. وهي تمثل الركيزة الرئيسية للسياسة الديمقراطية. لقد وجهت الديمقراطية في تركيا، وهي الحركة التي وضعت المرأة وتحريرها لأول مرة نصب أعينها ونشرت الوعي عن قضايا المساواة بين الجنسين والسياسة الحكومية الفاشلة، موجهة بذلك ضربة قاسية لنموذج المرأة ومجتمع العبيد الذي تسعى دكتاتورية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية إلى ترسيخه. بعبارة أخرى، دمرت الحركة النسائية الكردية قوانين البناء في المجتمع المتحيز جنسيا التي سعت لبناء رجل منشق وامرأة عبيد”.

وعن هجمات الاحتلال التركي على الحركة النسائية الكردية، قالت الرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني، بسه هوزات: “مئات الآلاف من السياسيات والناشطات الكرد يقبعن في السجون. يرى وزير الداخلية التركي، وهو مريض نفسي معادي للنساء، أن النساء الكرديات يشكلن تهديدًا للنظام الفاشي الذي يرغبون في تأسيسه، ويستهدف قتل النساء، ويعتقلهن عليهن ويبرر جميع أشكال العنف”. هناك حاجة ملحة لموقف منظم وعلني ضد هذه الهجمات على النساء الكرديات. إن الهجمات على الحركة النسائية الكردية هي اعتداءات على جميع الحركات والقيم النسائية. تحتاج الحركات النسائية في تركيا وحول العالم إلى فهم ذلك”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق