بيانات و نشاطات

شبيبة عفرين يطالبون بمحاسبة مرتكبي الجريمة بحق الشاب باريش جاكان

أكدت شبيبة عفرين أن قتل الشاب الكردي باريش جاكان هو من الممارسات العنصرية التي تمارس من قبل حزب العدالة والتنمية التركية بحق الشعب الكردي وتهدف إلى محو ثقافته ولغته, مطالبين من الجهات المعنية محاسبة العنصريين ومرتكبي هذه الجريمة, ذلك خلال بيان.

أصدر اليوم حركة الشبيبة الثورية وحركة المرأة الشابة لمقاطعة عفرين بياناً إلى الرأي العام يستنكرون فيه مقتل الشاب الكردي باريش جاكان من قبل حزب العدالة والتنمية في العاصمة التركية أنقرة، وحضر البيان كافة عضوات حركة المرأة الشابة وأعضاء الشبيبة الثورية رافعين أعلام حركة الشبيبة الثورية, المرأة الشابة, ذلك في مخيم العودة بناحية شيراوا التابعة لمقاطعة عفرين.

وقرئ  البيان من قبل عضوة منسقية لجنة التربية والتعليم الديمقراطي لمقاطعة عفرين المعلمة شيلان ألو.

وجاء في نص البيان ما يلي:

واستهل  البيان في بدايته بالقول:”  إننا كحركة الشبيبة الثورية وحركة المرأة الشابة لا نقبل مقتل الشاب الكردي باريش جاكان على يد القوات الفاشية لحزب العدالة والتنمية، وبالأخص أن مقتل الشاب باريش هو موضوع عنصري من قبل حزب العدالة والتنمية لأنه فقط كان يستمع إلى أغاني كردية، وتريد تركيا إنكار مقتله”.

وأشار البيان” إننا نعلم أن هذه الحادثة هي ليست الأولى التي تحدث في تركيا، وعلينا أن نتذكر أعوام التسعينيات, عندما طالب الشعب الكردي التحدث بلغتهم ماذا كان مصيرهم، إذ وقتها ارتكبت تركيا بحقهم أبشع الجرائم والانتهاكات من قتل وتعذيب وحتى حرق لقراهم ومنازلهم”.

ونوه البيان” باريش جاكان الشاب الكردي طلب أن يتحدث بلغته الأم والسماع له فقط، ولكن حزب العدالة والتنمية هدفها محو ثقافتنا ولغتنا ولهجتنا، وإجبار الشعب في تركيا على القومية الواحدة، والدليل الأكبر على هذا أن الدولة التركية ترفض ولا تقبل كافة أنواع الديمقراطية”.

واختتم البيان” نحن نعلم بأن باريش جاكان قتل لأنه   كان كردياً، ونحن كحركة الشبيبة الثورية وحركة المرأة الشابة نطالب من الجهات المعنية محاسبة العنصريين ومرتكبي هذه الجريمة اللاإنسانية التابعة لحزب العدالة والتنمية، ونتعهد برفع راية كل شاب قتل من أجل التحدث بلغته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق