بيانات و نشاطات

نساء الرّقّة :اختطاف النساء كشف وحشية مرتزقة تركيا

ندّدت المئات من نساء مدينة الرقة وريفها خلال تظاهرة حاشدة اليوم الممارسات اللاأخلاقية التي تمارسها مرتزقة تركيا بحقّ نساء عفرين وباقي المناطق المحتلة، وعضوات منظمات المجتمع المدني يستنكرن خلال بيان تلك الممارسات .

نظّمت اليوم إدارة المرأة في الرقة تظاهرة شاركت فيها المئات من نساء الرقة إلى جانب شيوخ عشائر المنطقة وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، حيثُ طالبوا المجتمع الدولي بالوقوف على الانتهاكات التي تتعرّض لها الشعوب في المناطق المحتلة وخاصة النساء، مشددين على ضرورة فتح تحقيق بخصوص الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق نساء عفرين اللواتي كُنّ مختطفات لدى مرتزقة ما يسمّى” الحمزات”.

وانطلقت المظاهرة من أمام ساحة الإطفائية وسط المدينة صوب تقاطع شارع باسل، وحملت النساء خلال التظاهرة أغصان من الزيتون ويافطات كُتب عليها “لتخجل البشرية أمام هذه الوحشية التي تقتل الإنسانية، إهانة المرأة العفرينية هي إهانة لكل نساء العالم، المرأة الرقّاوية تنتفض لأجل المرأة العفرينيّة بوجه الطاغية أردوغان.

وبعد تجمّع المتظاهرين، وقفوا دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء أدلت بعدها إدارة المرأة في الرقة بيان للرأي العام قرأته الإدارية في إدارة المرأة في الرقة غالية الكجوان وجاء في نصه:

“نقف اليوم نحن أهالي مدينة الرقة كافّة وقفة تضامنية ضد الانتهاكات الفاحشة واللاأخلاقية من قبل المرتزقة المدعومة من الحكومة التركية بحق نساء عفرين اللواتي تمّ الكشف عن أجسادهن أمام مرأى عيون العالم أجمع.

ونقول أيضاً وبصوت واحد من كان يجهل أخلاق الحكومة التركيا ومرتزقتها فلينظر إلى صور تلك النساء العاريات، فهذه الصور كشفت لجميع البشر ولجميع الدول عن حقيقة أخلاق هؤلاء الوحوش الذين لا يمتّون للإنسانية بصلة أو رحمة.

واستنكر البيان الصمت الدولي إزاء ما يحدث بعفرين إضافة إلى غض النظر عن الانتهاكات التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها بحقّ النساء في عفرين

وأشاد البيان بتضحيات أهالي عفرين الذين استقبلوا نازحين من شتى المناطق السورية بعد اندلاع الأزمة السورية.

ووجّه البيان رسالة للمرتزقة الذين يشكّلون فصائل مسلّحة تخدم مصالح الحكومة التركيا” هل هذه هي الحرية التي وعدتم بها الشعب السوري؟ وهل هذه هي الثورة التي وعدتم الحرائر السوريات بها؟ نأسف بأنّنا اليوم نخاطب العالم ونستنجد به على من هم يحملون الهوية السّورية”.

وبعد الانتهاء من قراءة البيان اختتمت النساء التظاهرة بترديد هتافات تحيّي المرأة العفرينية، وتستنكر صمت منظّمات حقوق الإنسان إزاء ما يحدث معهن في عفرين.

وبدورهن أيضاً استنكرت عضوات منظمات المجتمع المدني ممارسات الاحتلال التركي بحقّ نساء عفرين، وطالبن منظمة حقوق الإنسان بضرورة التحرّك وإجراء تحقيق دولي لمحاسبة الفاعلين.

وتجمّعت عضوات منظّمات المجتمع المدني أمام مبنى المؤسّسة للإدلاء ببيان للرأي العام أدَنّ من خلاله ممارسات فرقة الحمزات التابعة لدولة الاحتلال التركي بحقّ نساء مدينة عفرين.

وقُرئ البيان من قبل الرئاسة المشتركة نجاح خليف وجاء فيه :

“نحن منظمات المجتمع المدني بالرقة، نُدين ونستنكر الممارسات اللاأخلاقية التي تقوم بها فرقة الحمزات في مدينة عفرين، بحقّ نساء عفرين بعد احتجازهن ثم الإفراج عنهن وهنّ عاريات، فبأيّ ميثاق دولي أو قانوني شرعي أو قانون أخلاقي يقبل هذا التصرّف الوحشي، أين المنظمات الدولية؟ أين حقوق الإنسان من هذه الجرائم التي تقوم بها مرتزقة أردوغان؟، أين أخلاقهم؟ وبأيّ حق هذا التصرّف؟ أين المجتمع الدولي؟

نوجّه  النداء العاجل إلى كافّة منظمات حقوق الإنسان والحركات النسوية في العالم، وكذلك جميع مؤسسات الأمم المتحدة ودولة روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية، بالقيام بمسؤولياتهم العاجلة أمام الرأي العام العالمي، والعمل على إبداء مواقف علنية وواضحة لما تفعله فرقة الحمزات، وجميع الفصائل المرتزقة والمجموعات المدعومة من قبل تركيا.

 كما نطالب  بضرورة إجراء تحقيق دولي ومحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات، ووضع حدّ لها، ونطالب أيضاً بمناصرة حرية المرأة وحقوق الإنسان والتحرّك العاجل في كافّة الدول لإدانة هذه الانتهاكات من قبل مرتزقة النظام التركي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق