مقالات وحوارات

​​​​​​​باستهدافه المرأة الاحتلال يحاول القضاء على تطور المجتمع

أوضحت عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة نورا شهاب, أن الهدف الأساسي للاحتلال التركي هو القضاء على تطور وتقدم المجتمع من خلال استهداف المرأة، وقالت “لكن هذا لن يحصل لأن المنظمات النسائية في شمال وشرق سوريا لن تصمت حيال هذه الانتهاكات”.
ممارسات وانتهاكات ومجازر الاحتلال التركي منذ احتلاله لعفرين تجاوزت كافة القوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان, وخطف الاحتلال التركي ومرتزقته منذ دخولهم مقاطعة عفرين المئات من أهالي المنطقة، وطالبوا بفدية مادية مقابل الإفراج عنهم.

ومن جانب آخر تعمد خطف النساء، وعلى الرغم من مطالبة ذويهم بالإفراج عنهم، إلا أنهم كانوا ينكرون وجودهن، في خطوة لإجبار المدنيين الآخرين على الخروج لاستكمال مشروعهم في التغيير الديمغرافي للمنطقة.

وفي الآونة الأخيرة عمل الاحتلال التركي ومرتزقة ما يسمون “الجيش الوطني السوري” على اعتقال النساء وممارسة أشد أنواع العنف بحقهن, بالإضافة إلى إجبارهن على الزواج القسري أو ما يسمونه “الزواج العرفي”.

وظهر قبل عدة أيام مقطع فيديو مصور من داخل أحد سجون الاحتلال في عفرين، وفيه عدد من نساء عفرين المختطفات.

عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة، نورا شهاب، قالت لوكالة أنباء هاوار “منذ اندلاع الثورة السورية والمرأة في شمال وشرق سوريا تعمل وتناضل إلى جانب الرجل لبناء مجتمع ديمقراطي مبني على مبدأ المساواة ما بين الجنسين”.

ومن خلال إرادتها تمكنت من تطوير مختلف المجالات التي دخلت إليها، وتشير نورا شهاب إلى ذلك بالقول “لعبت المرأة دوراً بارزةً وريادياً في إدارة كافة المجالات العسكرية والسياسية وأيضاً الاجتماعية، وحققت تطوراً وتقدماً ملحوظاً في ثورة روج آفا, إلا أن الاحتلال التركي من خلال انتهاكاته الوحشية يحاول طمس وكسر إرادة وهوية المرأة الحرة “.

بسبب الذهنية الرأسمالية التي يعمل وفقها الاحتلال التركي ومرتزقته، فإنه يستهدف المرأة بمخططاته، وما يجري في المناطق المحتلة خير دليل على ذلك.

ونوهت نورا شهاب إلى أن المرأة في شمال وشرق سوريا رفضت الاحتلال التركي بشتى الوسائل سواء بالانتفاضات وإصدار البيانات والفعاليات، أو رفض الواقع الأليم الذي فُرض على المدنيين والمرأة بشكل خاص في المناطق الحدودية التي احتلها الجيش التركي ومرتزقته.

ورأت نورا شهاب، أن ” هدف الاحتلال التركي الأساسي هو القضاء على تطور وتقدم المجتمع واستهدافه المرأة من خلال الخطف, القتل, الاغتصاب والاضطهاد, ولكن هذا لن يحصل لأن المنظمات النسائية في شمال وشرق سوريا لن تصمت حيال هذه الانتهاكات”.

واستنكرت عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة نورا شهاب، في نهاية حديثها الصمت الدولي حيال هذه الانتهاكات، ودعت كافة منظمات الإنسانية في العالم وحقوق الإنسان إلى التحرك وعدم الصمت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق