سياسة

بروين إبراهيم: على الحكومة السورية الاستماع لمطالب ورؤى الشعب

دعت بروين إبراهيم، الأمينة العامة لحزب الشباب للبناء والتغيير، الحكومة السورية للاستماع  إلى وجهات نظر كافة مكونات الشعب السوري ومطالبها، مضيفة بأنه لن يكون هناك حل؛ إذا كان أحادي الجانب فقط من قبل السلطة السورية.
جاء ذلك خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع الأمينة العامة لحزب الشباب للبناء والتغيير، بروين إبراهيم، حول اللقاءات التي جرت بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، وسبب عدم وصول الأطراف السورية لحل للأزمة حتى الآن.

وقالت بروين: “لا أحد يعلم إلى أين ستتجه سوريا؛ لأن التفاهمات الدولية إلى الآن غامضة، ولم تتفق الدول على إيجاد حل سياسي في سوريا؛ بسبب وجود خلافات بين هذه الدول، أهمها، تركيا، إيران وأمريكا وروسيا، ولذلك هناك غموض في وجود حل سياسي بالنسبة للملف السوري”.

وأوضحت أن التدخل في الوضع السوري؛ لن يؤدي إلى حل، إنما التوافق الدولي سيكون نهاية الحرب في سوريا، فعندما تتوافق الدول الكبرى على حل هذا الملف، سيكون هناك حل سياسي في سوريا، مشيرةً إلى أن السوريين وحتى الحكومة غير قادرين على وضع حد للتدخل الخارجي.

وأضافت، بروين إبراهيم، إن الدولة السورية ليس لها الآن أي كيان يخصها، مشيرة، أن الأمريكان والروس والإيرانيين والدول الأخرى موجودة على الأرض، وموضوع الحد من التدخل الخارجي؛ لن يكون إلا بتوافق دولي، وحل سياسي، عندها يمكن القول: “لن نسمح بالتدخل الخارجي”.

ونوهت الأمينة العامة لحزب الشباب للبناء والتغيير أن حزبهم منذ بداية الأزمة السورية مع الحل التوافقي، والحفاظ على الوحدة والسيادة السورية، والأخذ بعين الاعتبار مطالب الشعب، والمكونات السورية.

وأضافت، بروين إبراهيم، إن على الحكومة السورية الاستماع إلى مطالب الشعب السوري، وقالت: “طالبنا في كل المؤتمرات، وآخرها سوتشي، أن يكون هناك مشاركة في الحل والتغيير السياسي القادم.

 لن يكون هناك حل إذا كان أحادي الجانب من قبل السلطة السورية، إذا كان النظام ينوي التفكير بالعودة إلى ما قبل عام 2011، وأن يكون الحزب الواحد هو المسيطر على الأرض، أو أن يفكر بأنه سيتمكن من فرض الحل الأمني، أو إعادة المؤسسات الأمنية؛ فإن مثل هذه الأمور ستؤدي إلى عرقلة التقدم في المفاوضات من أجل حل الأزمة”.

وعن المحادثات التي جرت بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، قالت بروين إبراهيم: “نحن على علم بموضوع بعض المفاوضات، وقد التقينا مع بعض الأحزاب المشاركة في الإدارة الذاتية، ونقلنا وجهة نظرنا إلى الخارجية الروسية، كانت هناك إيجابية من جانب الإدارة الذاتية، حيث أبدوا استعدادهم للحوار ؛ لكن بضمان روسي، وقد نقلنا وجهة نظرهم إلى الروس”.

وأكدت، بروين إبراهيم، أن روسيا بادرت باللقاء مع بعض الأحزاب الكردية، والإدارة الذاتية، لكن الحكومة لم تكن جدية؛ إذ أنها تراهن فقط على الوقت.

وخاطبت الأمينة العامة لحزب الشباب للبناء والتغيير، الأحزاب الكردية، قائلةً: “يجب أن لا تتحدد مطالب الكرد بمطلب واحد، وهو الإدارة الذاتية، مطالب الكرد يجب أن تكون الاعتراف الدستوري بالمكون الكردي سياسياً وثقافياً، ويحق للكرد حفظ كرامتهم، وأن يكونوا موجودين على الساحة السياسية”.

وناشدت، بروين إبراهيم، في نهاية حديثها، الإدارة الذاتية، لفتح أبوابها لجميع الأحزاب والشخصيات السياسية للانضمام إلى الإدارة، وتقوية مشروعها؛ للدخول في المفاوضات بشكل أكبر مع الحكومة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق