مقالات وحوارات

ناريمان الحسين: المرأة أثبتت جدارتها في جميع مجالات الحياة

قالت عضوة المجلس التشريعي، ناريمان الحسين، إن المرأة في شمال وشرق سوريا أثبتت جدارتها في كافة مجالات الحياة، بعد أن كانت ضحية العادات والتقاليد، لافتة إلى أنها تعمل الآن على تنظيم تدريبات توعية وفكرية لرفع أداء المرأة في جميع المناطق المحررة.

تحدثت عضوة مجلس التشريعي في منطقة الشهباء، ناريمان الحسين، عن دور المرأة الخلوقة التي لعبتها لكي تتخلص من الذهنية الذكورية الرجعية وخلق المساواة والحياة الندية لتكوين حياة حرة مشتركة.

قالت ناريمان: “اليوم وفي ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية وخاصة في مناطق الشهباء، أثبتت المرأة جدارتها ومكانتها الهامة جنباً إلى جنب مع الرجل في كافة مجالات الحياة، السياسية، العسكرية، الاقتصادية، والاجتماعية”.

وتابعت ناريمان قائلة: “هذا الشيء نلاحظه من خلال وجود المرأة في ساحات القتال والمعارك حيث حاربت وانتصرت على قوى داعش الظلامية التي عاثت ظلماً وفساداً في المناطق التي تواجدت فيها وهذا المجال العسكري الذي كانت المرأة قيادية ومقاتلة قد لفت أنظار العالم والدول الخارجية لتكون اليوم المرأة في الشمال السوري المثال الأعظم لنساء العالم أجمع”.

وأوضحت: إضافة إلى الجانب العسكري كان للمرأة أيضاً مشاركة فعّالة في المجال المدني المتمثل بالمؤسسات والمجالس والكومينات، حيث تتشارك في الرئاسة مع الرجل لتكون صانعة قرار ومؤثرة أيضاً في القرارات التي يتم اتخاذها وفيما يخدم الشعب والمجتمع”.

وأضافت “تعمل المرأة أيضاً، على تنظيم تدريبات توعية وفكرية لرفع أداء المرأة وخاصة تلك التي قُيدت في منزلها وكانت ضحية للعادات والتقاليد التي أبعدت المرأة عن ممارسة أي نشاط توعوي ثقافي وأيضاً العمل على تشجيع التعليم وهدف التدريبات هي التوجيه والإرشاد”.

وقالت ناريمان الحسين في نهاية حديثها: “أصبحت المرأة أيضاً مُمثّلة في المجالس التشريعية لسن أو تشريع أي قانون وهذا يتبين من خلال صدور قانون لحماية المرأة، والذي ينص على محاربة الذهنية السلطوية الرجعية في المجتمع وجعلها واجباً على كل فرد إلى جانب تأكيد مبدأ المساواة والحياة النّدية لتكون حياة مشتركة سوية مع الرجل وغيرها من القوانين لتحمي المرأة وتحمي حقوقها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق