بيانات و نشاطات

​​​​​​​الآلاف من أهالي إقليم عفرين يتظاهرون استنكاراً لممارسات الاحتلال التّركيّ

بمبادرة وتنظيم من مؤتمر ستار، خرج الآلاف من أهالي مقاطعتي عفرين وشهباء في تظاهرة حاشدة تنديداً بالانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحقّ أهالي عفرين عامّة، والنساء بشكل خاصّ.
انطلقت التظاهرة من أمام بلدية الشعب في مقاطعة الشهباء بقرية تل سوسين التابعة لناحية أحداث، وجابت الشوارع الرئيسية إلى أن توقّفت في مخيم سردم بمقاطعة الشهباء.

ورفع المتظاهرون والمتظاهرات يافطات كُتب عليها “مقاومتنا هي قوتنا وشهداؤنا هم قادتنا، نناضل من أجل حرية المرأة، لا للصمت الدولي على الاحتلال التركي للشمال السوري، لا للانتهاكات و التعذيب و خطف النساء، اوقفوا التطهير العرقي في عفرين، القاتل أردوغان لا يمارس بين معاق ومسنّ، الاحتلال هو العنف، بروح مقاومة هفرين نقضي على الاحتلال والفاشية”.

كما حملت النساء أعلام مؤتمر ستار وصور القائد عبد الله أوجلان، وصوراً للضحايا النساء اللواتي اختطفن واستشهدن في عفرين على يد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وصور النساء اللواتي اختطفن من قبل مرتزقة فرقة الحمزات التابعة للاحتلال التركي.

وردّد المتظاهرون الشعارات التي تحيّي مقاومة المرأة، وتندّد بالعنف ضدّ المرأة، وتستنكر جرائم الاحتلال التركي بحقّ المدنيين.

وبعد وصول المظاهرة إلى ساحة مخيم سردم وقف المشاركون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء.

ومن ثمّ ألقت عضوة منسقية مؤتمر ستار في روج آفا، داليا حنان كلمة استنكرت فيها هجمات جيش الاحتلال التركي على مقاطعة عفرين وعلى الشمال السوري، وقالت: “نستنكر هجمات وممارسات الدولة التركية بحقّ أهالي عفرين وسري كانية وكري سبي وكل المناطق التي تخضع للاحتلال التركي، ونندّد بالصمت الدولي على هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان “.

ونوّهت داليا حنان بأنّ المجتمع الدولي لازال يلتزم الصمت على كافّة الانتهاكات التي تتعرّض لها النساء والأطفال والشيوخ والمواقع الأثرية في عفرين وباقي المناطق المحتلة.

و أشارت داليا حنان إلى أنّ منطقة عفرين كانت ملاذاً أمناً لكل مواطن سوري قصدها، ولكن هذه الجغرافية الآمنة لم تحظَ بحماية دولية، بل ازدادت حدّة العنف فيها، ولم يكتفِ بهذا الحد، فقد أقدم مرتزقة تركيا على ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية فيها عبر اختطاف النساء وسجنهن وممارسة كافة أشكال العنف والظلم بحقهنّ، فقالت: “وهذه الممارسات تعتبر جرائم حرب يجب على المنظمات الدولية محاسبة الدولة التركية عليها”.

كما ألقيت كلمة من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء ثريا حبش، والتي أشارت بدورها إلى الانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي بحقّ المقابر والأماكن المقدّسة، ومزارات الشهداء، فقالت: “مقابر شهدائنا الذين ضحّوا بحياتهم ورووا الأرض الطاهرة بدمائهم، تتعرّض للتخريب والعبث، لذا نحن باسم مؤسسة عوائل الشهداء نناشد كافة المنظمات الدولية لوضع حد لانتهاكات الاحتلال التركي ومعاقبتها على جرائمها بحق الإنسانية”.

كما ناشدت ثريا حبش النساء جميعا في كافة المناطق والدول بالانتفاض في وجه الاحتلال التركي و تعزيز صفوفها للتصدي للعنف الممارس بحق المرأة.

واختتمت التظاهرة بترديد الأهالي الشعارات التي تحيّي مقاومة المرأة ومقاومة العصر و تستنكر الاحتلال التركي وجرائمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق