مجتمع- ثقافة

مجلس عوائل الشهداء في إقليمي الجزيرة والفرات يستذكرون يوم الشهداء

استذكر مجلس عوائل الشهداء في كل من إقليمي الجزيرة والفرات اليوم ببيانين منفصلين يوم الشهداء, منوهين أن الملايين من أبناء شعوب وأمم منطقة الشرق الأوسط عاشقي الحرية يختارون طريق الرفيق حقي  قرار وجميع شهداء الحرية لمقارعة أعداء الشعوب.

أصدر مجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة بياناً إلى الرأي العام, لاستذكار شهداء أيار وجميع شهداء حركة حرية الشعوب.

قرئ البيان باللغتين العربية من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء عبد الكريم عبد الرحمن, وباللغة الكردية سمر حسين في مدينة قامشلو, وفي مدينة ديريك بيروز صبري, ناحية تل تمر من قبل آيهان يونس.

وجاء في مضمون البيان ما يأتي:

واستهل البيان بالقول:” الشهداء هم قيم الإنسانية وطريق الشعوب نحو الحرية والديمقراطية والخلاص من ظلم الاحتلال والمستعمرين, الشهداء هم الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل أن يعيش شعوبهم بحرية وكرامة”.

وأشار البيان” شهر أيار الذي شهد استشهاد قيادي حركة حرية كردستان الرفيق حقي قرار كان أول شخص روئ بدمه طريق الحرية الذي تحول إلى شهر للبطولات الأسطورية في تاريخ الشعب الكردي وجميع شعوب شرق الأوسط التواقة إلى الحرية, واستشهاده أسفر عن تأسيس حزب استطاع تغيير المعادلات القائمة في المنطقة وقيادة مجتمع ديمقراطي, وأصبح الملايين من أبناء شعوب وأمم منطقة الشرق الأوسط عاشقي الحرية يختارون طريق الرفيق حقي  قرار وجميع شهداء الحرية لمقارعة أعداء الشعوب, وهذه المسيرة مستمرة حتى فرض الشعوب والمكونات إرادتها وتؤسس النظام الديمقراطي الذي تتطلع إليه”.

وأضاف البيان” منذ أن ظهرت ثنائية الظالم والمظلوم, والاستعباد والتحرر, والاحتلال والمقاومة, ظهر من أبناء الشعوب والأمم جيل لم يرضى بالظلم والاستعباد والاحتلال واختار سبيل المقاومة والتحرر والتصدي للظالم وظلمه”.

وتابع البيان” تاريخ الشعب الكردي حافل بالمقاومات الأسطورية والبطولات النادرة وهناك من أصبحت مقاومته واستشهاده منعطفاً لبداية جديدة ومقاومته طابعاً لمسار جديد يحدد مسار الأمة”.

وتطرق البيان” إن مقاومة واستشهاد الرفيق حقي قرار ورفاقه كان بداية مسار جديد من المقاومة والبطولات التي لا زالت شعوب ومكونات منطقة الشرق الأوسط تتفاعل معها وتحقق إنجازاتها على طرق التحرر وفرض إرادتها لتبني حياة حرة كريمة التي تأسست على فلسفة الأمة الديمقراطية الذي رسمها القائد الأممي عبد الله أوجلان لشعوب المنطقة”.

ونوه البيان” إننا في مجلس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة نستذكر استشهاد الرفيق حقي قرار, محمد قره سونغول, إبراهيم كيبك كايا, والشهداء الذين فتحوا طريق الحرية بنار جسدهم في سجن آمد فرهاد كورتاي, نجمي أونر,  محمود زنكين, أشرف آنيك, وجميع شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة, وقوات سوريا الديمقراطية وجميع شهداء ثورة حرية الشعوب في شمال وشرق سوريا, وننحني إجلالاً لذكراهم ونقول إنما ما تحقق في ثورة شمال وشرق سوريا هو جزء من الإنجازات التي تحققت وتتحقق بدماء الشهيد حقي قرار ورفاقه الذين اقتادوا بمسيرته ومقاومته وفلسفته وأهدافه التي ضحى من أجلها”.

وعاهد البيان” وبدورنا وبهذه المناسبة نحن عوائل الشهداء نعاهد الشهداء السير على خطاهم حتى تحقيق ما ناضلوا من أجله كاملاً, وكما نعاهد برفع وتيرة النضال من أجل القائد آبو”.

واختتم البيان بترديد الشعارات” لا حياة بدون القائد آبو, النصر حليف الشعوب التي تتمسك بدماء شهدائها, عاشت أخوة الشعوب, الخلود لشهداء الحرية والكرامة الإنسانية”.

إقليم الفرات

وأصدر اليوم مجلس عوائل الشهداء لإقليم الفرات في كوباني بياناً للرأي العام، وذلك بمناسبة حلول الذكرى السنوية ليوم الشهداء الذي يصادف ذكرى استشهاد المناضل حقي قرار، وجرت فعالية البيان في مزار الشهيدة دجلة بمدينة كوباني.

وشارك في حضور البيان العشرات من عوائل الشهداء بالإضافة لعضوات وأعضاء المؤسسات في الإدارة الذاتية.

وقرئ نص البيان باللغتين الكردية والعربية، قرأته باللغة الكردية العضوة في مجلس عوائل الشهداء روناهي أحمد، وبالعربية من قبل العضوة في مجلس عوائل الشهداء دلافة محمد.

وبدأ البيان بالقول:” نحن كعوائل الشهداء نبارك 18 أيار يوم الشهداء على جميع الشهداء والعوائل ونستذكر الشهيد حقي قرار في هذا اليوم، الذي استشهد في هذا اليوم وهو الشهيد الأول في المعركة التحررية لذا هذا الشهر شهر مقدس لدينا، والشهيد حقي في ضمن الحركة التحررية ناضل لأجل جميع الشعوب المضطهدة، وأصبح رمز للمقاومة وكان مناضل لأجل الحقيقة، ونضاله كان ضد النظام الذهنية الفاشية والاستنكارية، واعتمد على فلسفة أخوة الشعوب وأصبح قدوة”.

وتابع البيان نصه منوهاً “استمر هذا النضال 43 عاماً ولايزال مستمراً إلى الآن الآلاف من أبنائنا وبناتنا ساروا على نهج الشهيد حقي قرار، ونحن كعوائل الشهداء لانقبل ذهنية الإنكار ضد الكرد، وسنسير على نهج شهدائنا، الشهداء مقدسين لدى الإنسانية”.

وأشار البيان في ختامه قائلاً:” الدول الاستبدادية تخشى من شهدائنا، وتحاول جاهدة تدمير أضرحة الشهداء لإنكار وجودهم، ونحن كعوائل الشهداء نفتخر بشهدائنا ونحيا معهم، لذا لن نقبل الممارسات التي تجري بحق شهدائنا، وسنحافظ على مكتسبات وقيم شهدائنا”.

ونذكر بأن الشهيد قرار حقي استشهد عام 1977م في عنتاب نتيجة مؤامرة، وهو الشهيد الأول في الحركة الكردستانية الحرة.

وبمناسبة يوم الشهداء سيزور مجلس عوائل الشهداء لإقليم الفرات مزار الشهيدة دجلة، وذلك لإشعال الشموع على أضرحة الشهداء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق