المكتبة

“وثائق لانتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق النساء في عفرين”

بينت عضوة منظمة حقوق الإنسان لإقليم عفرين هيهان علي أن المصادر التي تتخذها منظمة حقوق الإنسان حيال توثيق جرائم وانتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق الشعب وخاصة النساء, هي وثائق من قبل شاهدين على الانتهاكات و يمكن الاعتماد عليها لفتح محاكم دولية بحق الاحتلال التركي ومرتزقته لمحاكمتهم.

منذ احتلال الدولة التركية لمقاطعة عفرين بتاريخ 18 مارس 2018م بعد مقاومة عظيمة دامت 58 يوماً، بدأت مرتزقة الاحتلال التركي والدولة التركية بارتكاب أفظع أنواع الانتهاكات بحق الشعب المدني الأعزل وتحت حجج واهية بغية اعتقالهم وتهجيرهم، كما أن الانتهاكات طالت النساء, وبهدف توثيق جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين باشرت منظمة حقوق الإنسان للبحث عن مصادر لتوثيق الحياة المعاشة والانتهاكات والجرائم التي ترتكب في عفرين.

وحيال الانتهاكات التي تطال الشعب العفريني تحدثت عضوة منظمة حقوق الإنسان لإقليم عفرين في الشهباء هيهان علي لوكالتنا وكالة أنباء المرأة.

وأشارت هيهان من خلال حديثها قائلة:” منذ بداية الاحتلال التركي ومرتزقته ومن بينهم ما يسمى بالجيش الوطني السوري لمقاطعة عفرين بتاريخ 18 مارس 2018م سارعت في البدء بالانتهاكات بحق الشعب في عفرين والتي ترتقي بموجب القوانين والمواثيق الدولية إلى مستوى جرائم حرب وجرائم حرب ضد الإنسانية, والتي لا تزال مستمرة حتى الآن”.

وعلى صلة بالتوثيقات لجرائم الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين في عفرين وعلى وجه الخصوص النساء اللواتي عذبن واختطفن وقتلن على أيديهم, أفادت هيهان” منذ بداية عام 2020م وحتى شهر نيسان/ أبريل تم توثيق 21 حالة اختطاف للنساء في عفرين، حالتين اغتصاب والتي حدثت في فترة اعتقال النساء تحت ذرائع بعيدة عن الصحة هذه الحالتين كانت في مدرسة التجارة المعروفة سابقاً والتي تم تحويلها إلى مركز للشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي ومرتزقته.”

وفي سياق الهجمات التركية التي تشهدها المناطق الآهلة بالأهالي المهجرين من عفرين قسراً, أعربت هيهان” جيش الاحتلال التركي يواصل استهدافه لأهالي عفرين وخاصة في القرى التابعة لناحية شيراوا, وجراء استهداف الاحتلال التركي فقدت عائلة بأكملها لحياتهم من بينهم طفلة تُدعى سيروشت عزت حسن البالغة من العمر 11 عاماً ووالدتها فاطمة علي بالإضافة إلى استشهاد امرأة من المكون العربي في قرية باشمره التابعة لناحية شيراوا أمونة منصور ومؤخراً أقدمت المرتزقة على قتل امرأة مُسنة بتاريخ 18 نيسان/ أبريل 2020م من قرية هيكجة التابعة لناحية شيه, والتي تبلغ من العمر ثمانين عاماً بطريقة وحشية”.

وبصدد المصادر التي تتخذها منظمة حقوق الإنسان لتوثيق الجرائم بينت هيهان” كمنظمة حقوقية تعني بحقوق الإنسان فأغلب المصادر التي نستخدمها لتوثيق الجرائم هي شهادة شهود عيان وخاصة الفارين من يد الاحتلال التركي وبطشه ووحشيته، الذين بدورهم يقومون بسرد الحقائق التي شاهدوها ومنهم من عاشها ومنها أساليب التحقيق وحقيقة المجريات في عفرين.”

وتابعت هيهان مشيرة إلى أن أساليب التحقيق في عفرين وعلى وجه الخصوص مع النساء من قبل مرتزقة الاحتلال التركي الذين يستخدمون خلال تحقيقاتهم شتى أنواع العنف ومنها ما يبلغ العنف الجنسي والمعنوي والجسدي والتي تصل للاغتصاب, وهذه المصادر هي محط ثقة ووثائق ويمكننا الاعتماد عليها لفتح محاكم دولية بحق الاحتلال التركي ومرتزقته وانتهاكاتهم وجرائمهم بحق المدنيين والنساء على وجه الخصوص في عفرين”.

واختتمت هيهان حديثها قائلة:” نطالب المنظمات الحقوقية والنسائية بالتدخل فوراً ووقف هذه الانتهاكات التي لا تزال مستمرة بحق الأهالي وخاصة النساء ومحاكمتهم.”

ونذكر أن الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون انتهاكاتهم بحق المدنيين وعلى وجه الخصوص النساء في عفرين على مرأى من العالم وسط صمت دولي مخزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق