المكتبة

إعلاميات.. بجهود العمال والعاملات وصل العالم إلى مراحل متقدمة

باركت إعلاميات يوم 1 أيار على كافة عاملات وعمال العالم، وأشرن إلى أن النساء هن العاملات الرئيسيات في المجتمع، وأنه لولا فضل وجهود العمال ونشاطهم لما وصل العالم إلى هذه المراحل المتقدمة.

يصادف، اليوم، الأول من أيار عيد العمال العالمي، حيث يحتفل به جميع عمال العالم، كما وأنه يعد عطلة رسمية.

وتعود خلفية هذا اليوم إلى القرن التاسع عشر، إلى أمريكا وكندا واستراليا، فقبل الإعلان عن هذا اليوم بسنوات، كانت شيكاغو في القرن التاسع عشر تخوض نزاعات عمالية لتخفيض ساعات العمل في هاميلتون، وبشكل خاص في الحركة التي تعرف بحركة الثمان ساعات.

وفي يوم 1 مايو من عام 1886 نظم العمال في شيكاغو ومن ثم في تورنتو إضرابا عن العمل، شارك فيه ما بين 350 و 400 ألف عامل، يطالبون بتحديد ساعات العمل، وفي تورونتو الكندية حضر زعيم العمال الأميركي بيتر ماكغواير احتفالا بعيد العمال، فنقل الفكرة، وتم تحديد أول عيد للعمال في الولايات المتحدة الأمريكية في 5 سبتمبر 1882، وفي عام 1904 دعا اجتماع مؤتمر الاشتراكية الدولية في أمستردام جميع المنظمات والنقابات العمالية وخاصة الاشتراكية منها في جميع أنحاء العالم إلى عدم العمل في الأول من مايو/أيار من كل عام، وجعله يوم إجازة رسمية.

ولم يكن نضال المرأة أقل، بل تفوقت في أخذ دورها ومكانتها البارزة في المجتمع حيث لعبت دورا مهما في مجال العمل سواء العمل في المنزل أو خارجه، كما قامت بثورات من أجل الدفاع عن حقوقها والمساواة في عدد ساعات العمل، فهي أتقنت أعمالها في كلا المجالين، وعملت على إثبات ذاتها، خاصة في عصر التقدم العلمي والحضاري الذي تشهده المجتمعات.

وفي شمال وشرق سوريا لعبت المرأة ـ وخصوصاً العاملة ـ دوراً ريادياً وبذلت جهودها في تطوير وتقدم المجتمع في مختلف قطاعات عملها السياسية، الاقتصادية، العسكرية، الاجتماعية وعلى الصعيد الإعلامي وأثبتت جدارتها فيها.

وبهذا الصدد أشارت شيرين خليل العاملة في وكالة فرات للأنباء قسم الترجمة في لقاء مع وكالتنا ANHA إلى أهمية جهود العمال في تقدم المجتمعات وقالت: في البداية أبارك يوم عيد العمال على القائد أوجلان وعلى جميع العمال في أنحاء العالم، وتابعت “بفضل جهود العمال تتقدم المجتمعات والدول”.

وسلطت شيرين الضوء على الجهود الجبارة التي تبذلها المرأة في المجتمع، قائلة:” نحن كنساء نبارك هذا اليوم، لأن النساء هن العاملات الرئيسات في المجتمع اللواتي يعملن من جهة ضمن المنزل في تربية الأبناء، وتنظيمه من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، ومن جهة أخرى يعملن خارج المنزل في إثبات ذواتهن ولعب دورهن في المجتمع”.

 بدورها هنأت نبيلة حمي العاملة في مجال الإعلام  في راديو صوت الشمال يوم العمال العالمي على كافة العاملات والعمال في جميع أنحاء العالم، وبيّنت “لولا وجود العمال ونشاطهم الكبير المساهم في تطوير المجتمع، لما وصلت الإنسانية إلى هذه المراحل المتقدمة”.

وأشارت نبيلة في ختام اللقاء إلى دور المرأة العاملة في شمال وشرق سوريا عامة ومجال الإعلام خاصة، وقالت: في السنوات الأخيرة لعبت المرأة في شمال وشرق سوريا دورا كبيرا في مجال الإعلام، ورصدت دور المرأة في غضون هذه السنوات من الثورة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق