صحة

أنامل أنثوية تساعد الطواقم الطبية في كركي لكي في مكافحة وباء كورونا

أكدت الإدارية في مشغل الشهيدة فيان في رميلان كليستان حسين أن المشغل مستمر في العمل بل زاد من ساعات العمل للمساعدة في مواجهة الوباء المنتشر عالمياً “كوفيد_19”.

تحول مشغل الشهيدة فيان للخياطة التابع لاقتصاد المرأة في كركي لكي والتي كانت تخيط البدلات المدنية إلى مشغل لتصنيع البدلات الواقية للطواقم الطبية وجميع العاملين في حملات التعقيم في إطار الجهود المعلنة لمكافحة وباء كورونا.

جنديات مجهولات في الحرب ضد الوباء

المشغل أفتتح منذ خمس سنوات يتم فيه صناعة الألبسة المنوعة بما فيها البدلات العسكرية، حيث في كل الأزمات التي مرت بها المنطقة كان العمل قائم في المشغل لخدمة أبناء المنطقة بما فيهم الأبطال الذين كانوا يواجهون مرتزقة داعش وأخواته من المرتزقة، هذا ما قالته الإدارية في مشغل الشهيدة فيان كليستان حسين، وأضافت بالقول: “يعمل في المشغل 13 امرأة، وهو بادرة من اقتصاد المرأة لتوفير فرص العمل للنساء المهنيات اللواتي لا يستطعن افتتاح مشاغل خاصة بهن”.

ذكرت كليستان بأنهن كن يعملن لمدة 10 ساعة متواصلة قبل شهر رمضان، من الثامنة صباحاً إلى السادسة مساءً، ولكن بعد حلول شهر رمضان المبارك تم تخفيض ساعات العمل وسيستمر بهذا الشكل حتى نهاية الشهر الفضيل.

صناعة 1500 بدلة واقية للطواقم الطبية

وأشارت كليستان بأن المشغل يلبي كافة الطلبات المتعلقة بتصنيع البدلات الواقية من مادة النايلون، ونوهت بأنه منذ بداية الحظر وحتى إعداد التقرير التالي تم صناعة 1500 بدلة واقية للطواقم الطبية، بالإضافة إلى بدلات العاملين في قطاع الصحة، حيث يقمن بخياطة بدلات لكل فرق الطوارئ العاملة في هذه الفترة كعمال البلدية الذين يقومون بحملات التعقيم على حد تعبيرها.

وفي الختام أكدت الإدارية في مشغل الشهيدة فيان في مدينة رميلان كليستان على لسان جميع العاملات أنهن يقمن بعمل بسيط جداً مقابل الجهد الكبير الذي يبذله الطواقم الطبية والهلال الأحمر الكردي وجميع المعنيين بالعمل في فترة الحظر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
إغلاق
إغلاق