المكتبة

​​​​​​​YPJتستذكر شهداء قصف الاحتلال على قرجوخ

استذكرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة شهداء قرجوخ في ذكراهم الثالثة، وعاهدت على مواصلة دربهم في سبيل الوصول إلى حياة حرة كريمة وآمنة.

يصادف يوم غد الذكرى الثالثة لاستهداف الاحتلال التركي مقر القيادة العامة لوحدات حماية الشعب والمرأة في قرجوخ ، وبهذا الصدد أصدرت القيادة العامة لـYPJبياناً استذكرت فيه الشهداء.

ونص البيان هو:

“في الذكرى الثالثة لمجزرة قرجوخ ، نستذكر جميع شهداء الحرية الذين قاوموا بكل روح فدائية ونضال عال، لحماية شعبهم ووطنهم وضحوا بأرواحهم في سبيل ذلك، ونجدد عهدنا أمام عظمتهم وشجاعتهم بأن نسير على خطاهم.

السنوات التي مضت كانت لنا ذات معنى كبير، فقد كانت سنوات لتحقيق مكاسب تاريخية في خضم ثورتنا، وقد تعرضنا لهجمات وحشية على أثر ذلك.

وبفضل فلسفة المرأة الحرة ووقوف شعبنا الكردي والعربي وجميع الشعوب في المنطقة مع بعضهم استطعنا أن نفشل هذه الهجمات وننسف كافة الخطط العدائية تجاهنا.

الآلاف من النساء اللواتي كن تواقات للحرية، تم تحريرهن من ظلام داعش، وتعالى صوت مقاومة المرأة أكثر فأكثر، وكانت الإرادة التي وثق بها شعبنا هي إرادة مقاتلاتنا ومقاتلينا من وحدات حماية المرأة والشعب وقوات سوريا الديمقراطية.

وفي الوقت الذي أطلقنا فيه حملة للقضاء على وحشية داعش وإنهائها، وجهت الدولة التركية ـ وفي محاولة لإفشال حملتنا ـ أنظارها لضرب مقر قيادتنا ومواقعنا العسكرية، وفي عام 2017 وبالتحديد ليلة يوم 24 نيسان تحوّل جبل قرجوخ إلى هدف للمحتل.

فقدنا في هذا الهجوم العشرات من رفاقنا الذين ناضلوا وقاوموا في سري كانيه وكوباني وعفرين في سبيل حماية شعبهم، وبات كل واحد منهم رمزاً وميراثاً لنضالنا، سجل اسمه في التاريخ، أمثال رفاقنا آرارات وجيان ورستم الذين كانوا رمزاً للمقاومة في كوباني أيضاً، وأمثال رفاقنا شيلان بوطان وحقي باكوك وريوان كينجو أعضاء الإعلام العسكري الذين لعبوا دوراً كبيراً في تطور الإعلام الحربي والعسكري.

ورفيقاتنا نودا، سوزدار، آواز، زيلان، دستان، آرجين، شيلان كوباني كل واحدة منهن لعبت درواً كبيراً في الثورة، وتنقلن بين جبهات عديدة في سبيل إفشال هجمات الأعداء .

واليوم وبمساعدة دول إقليمية، تحتل القوى المحتلة وبقيادة تركيا مدننا عفرين وسري كانيه وكري سبي/تل أبيض، ومن دون شك هدف المحتلين هو جميع جغرافية روج آفا ومناطق شمال وشرق سوريا، لكن بفضل تضحيات مقاتلينا ومقاومتهم وبإرادة شعبنا الباقي على أرضه، مخططهم لم يصل إلى هدفه.

مقاتلونا ومقاتلاتنا من الـYPJ-YPG-QSD يدركون أن الشعب يستمد الإرادة منهم، لذلك يقفون في الجبهات الأمامية، ويضحون في سبيل حمايتهم، وكتجديد للعهد لشهداء قرجوخ .

اليوم مجزرة قرجوخ تركت خلفها 3 أعوام، هذه الوحشية لن تُنسى أبداً، فقد فقدنا العشرات من الشهداء جراءها، لذا نحن في القيادة العامة لوحدات حماية المرأة، نتوجه لشعبنا بالقول : سنحاسب عدونا على كل هجوم ومجزرة ارتكبها بحقنا، وسننتقم لشعبنا وجميع الإنسانية، ومرة أخرى نجدد العهد لشهدائنا للوصول إلى حياة حرة كريمة، وآمنة نقدمها لشعبنا وجميع النساء” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق