المكتبة

الرّئيسة المشتركة لمقاطعة كري سبي المحتلّة: أعلام داعش ترفع في سلوك

اعتبرت الرّئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي/ تل أبيض المحتلّة، هيفين إسماعيل أنّ استغلال تركيا انشغال العالم بجائحة كورونا، وشنّ هجمات متزامنة مع باشور (جنوب كردستان) وشمال وشرق سوريا مع استمرار العزلة المشدّدة على القائد عبد الله أوجلان، مؤامرة جديدة ضدّ الشّعوب.
وقالت هيفين إسماعيل: ” الشّراكة بين تركيا وحزب الديمقراطي الكردستاني، مُدعاة للخجل. هذه الشراكة تدفع تركيا لمواصلة مخطّطاتها القذرة في باشور وشمال وشرق سوريا”.

محاولات لنقل المصابين بفيروس كورونا إلى شمال وشرق سوريا

الرّئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي/ تل أبيض المحتلّة، تطرّقت إلى عمليات التّغيير الديمغرافي التي تحدثها تركيا في المناطق المحتلّة، قائلة: “مع احتلال سري كانيه وكري سبي، تريد تركيا ومرتزقتها تغيير ديمغرافية ناحية عين عيسى وريفها وريف كري سبي. فإزالة الألواح الإسمنتية من قرى غرب كري سبي تشير إلى تحضيرات تركية لتوسيع مناطق احتلالها. في هذا الوضع الطارئ، تحاول تركيا نقل الفيروس وتوسيع رقعة الاحتلال. فهي تحاول نقل مصابين بفيروس كورونا إلى مناطق شمال شرق سوريا، ولكن شعبنا وقواتنا متيقّظة لهذا الأمر”.

أعلام داعش ترفع في كري سبي

وأضافت هيفين إسماعيل: “تركيا تريد استغلال جائحة كورونا كسلاح، وتستهدف الأهالي المتبقّين في كري سبي على وجه الخصوص”.

وذكرت أنّ داعش يعيد تنظيم نفسه في المناطق المحتلّة من قبل تركيا: “في تل أبيض وسلوك تُرفع أعلام تركيا وداعش، وهذا يشير إلى أنّ داعش يعيد تنظيم صفوفه أمام العالم أجمع، وبيع النّساء مستمرّ على غرار ما كانت تفعله داعش”.

مؤامرة جديدة 

وعن علاقة تركيا والحزب الديمقراطي الكردستاني، قالت هيفين إسماعيل: “كردستان وطن واحد، وأيّ هجوم على جزء منه يؤثّر على الأجزاء الأخرى، للأسف الحزب الديمقراطي الكردستاني وقع في الشّرك التركي، ويخاف من الوحدة، فهذا أمر معيب”.

ولفتت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي/تل أبيض المحتلّة، إلى أنّ الهجمات على باشور وشمال وشرق سوريا والعزلة المشدّدة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان هو مؤشّر على مؤامرة جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق