المكتبة

​​​​​​​مجلس المرأة في PYD يستنكر جريمة خنق مسنة عفرينية من قبل مرتزقة تركيا

استنكر مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD جريمة إقدام مرتزقة تركيا أول أمس على خنق امرأة عفرينية مسنة وخطف أولادها واقتيادهم إلى تركيا، وطالب المجلس المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق المرأة بالتحقيق في القضية ومحاسبة الجناة.

وأصدر مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً بهذا الخصوص إلى الرأي العام جاء فيه:

“منذ احتلالها لعفرين تستمر دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها بارتكاب أفظع الجرائم وأشنعها بحق أهالي عفرين، النساء منهم خصوصاً، وقد أقدم المرتزقة بتاريخ 18 نيسان الجاري على خنق مسنة عفرينية تبلغ من العمر (80) عاماً في قرية هيكجة التابعة لناحية شية، واعتقال أبنائها وأقاربها واقتيادهم إلى تركيا.

هذه الجريمة المشينة والمخلة للأخلاق ليست الأولى التي ترتكبها دولة الاحتلال التركي بحق نساء عفرين، فحالات القتل والاغتصاب تكرر بشكل مستمر ناهيك عن التغيير الممنهج لديمغرافية عفرين وتشويه ونهب معالمها الطبيعية والتاريخية وعلى مرأى ومسمع العالم الذي يبقى ساكتاً أمام كل ما ترتكبه من انتهاكات وفظائع الأفعال التي تنافي القانون الدولي الإنساني ومعايير حقوق الإنسان العالمية.

إننا في مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD نستنكر ونشجب هذه الحادثة الشنيعة ونطالب المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق المرأة بالتحقيق في القضية ومحاسبة الجناة، وردع دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها عن جرائمها وانتهاكاتها المخالفة لجميع المقاييس والأعراف الدولية”.

يذكر أنه وبتاريخ 18-04-2020 عثر أبناء الأم العفرينية المسنة فاطمة كنة البالغة من العمر 80 عاماً بعد عودتهم من الحقل على أمهم وقد فارقت الحياة في منزلهم بقرية هيكجة التابعة لناحية شيه، وبحسب أبناء الضحية أنه وجد آثار خنق وضرب وجروح على جسد الضحية ما يؤكد أنها تعرضت للخنق والقتل.

وبعد دفن جثمان الضحية وانتشار خبر مقتلها أقدم مرتزقة “سمرقند” التابع للاحتلال التركي على اختطاف أبناء الضحية وهم كل من “حنان ومحمد وزوجته وابنه فوزي وعدد من الجيران والأقارب واقتادوهم إلى تركيا” مايدل على أن المرتزقة هم من أقدموا على خنق المسنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق