مقالات وحوارات

هدية يوسف: أردوغان خطر على شعوب شمال وشرق سوريا وخيارنا المقاومة

أكدت عضوة منسقية مؤتمر ستار هدية يوسف أنّ المقاومة هو خيارهم الوحيد في التصدي للهجمات التركية التي لم تتوقف على شمال وشرق سوريا بالرغم من انتشار جائحة كورونا في العالم، وأشارت إلى أن دولة الاحتلال التركي تستخدم هذا الفيروس لغاياتها ضد أهالي باكور كردستان وشعوب شمال وشرق سوريا..

جاء ذلك في لقاء أجرته وكالة هاوار للأنباء معها. وحول التدابير التي اتخذتها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لدرء ظهور فيروس كورونا، تحدثت هدية يوسف بالقول: “تقوم الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا بأخذ كافّة التدابير اللّازمة لحماية مناطقها من ظهور فيروس كورونا فيها، بالرّغم من قلّة الإمكانات الطبّية مقارنة بالدول المتقدّمة، والإدارة الذاتية استطاعت حماية الشّعب من الفيروس حتى الآن. ولكن؛ لا نستطيع منع دولة الاحتلال التركي من الاستمرار في هجماتها على الأهالي”.

ولفتت هدية إلى انتهاك تركيا لكلّ القرارات الدولية، قائلة: “بهذه الهجمات تخرق الدولة التركية المحتلة القوانين والدعوات الدولية لإيقاف الحروب في هذه الظروف، مثلما خرقتها في الماضي في العديد من المناسبات، فهي تسيّر معارك بشكل مباشر في ليبيا وشمال وشرق سوريا. إنّ الأسلحة التي تتمّ استخدامها في الحرب والهجمات على شمال وشرق سوريا، أسلحة تركية وهذا ما لا شك فيه قطعاً”.

 وتابعت: “تتعرّض مقاطعة الشهباء بشكل يومي لقصف من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، ففي الهجمات الأخيرة تمّ استخدام أسلحة ثقيلة لا يمتلكها المرتزقة، فالجيش التركي المحتل يقصف بشكل مباشر مناطق في مقاطعة الشهباء، الآهلة بالسكّان، والذي أدّى إلى استشهاد المدنيين، وجرح آخرين، مقابل هذه الهجمات يتوجّب على الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والجهات الدولية المعنيّة أن تتّخذ موقفاً يردع الدّولة التركية عن الاستمرار بهجماتها”.

وعن استماتة تركية لنقل فيروس كورونا إلى مناطق شمال وشرق سوريا، قالت هدية يوسف: “هناك معلومات لدينا عن إرسال الدولة التركية المحتلة أشخاص مشبوهين بإصابتهم بفيروس كورونا إلى مقاطعة عفرين ومدينتي سري كانيه وكري سبي، فهي تضرب قوانين حقوق الإنسان بعرض الحائط وتتجاوزها، فالدولة التركية المحتلة لا تتخذ موقفاً جدّياً حيال فيروس كورونا بالرغم من انتشار الفيروس في تركيا، فهي تريد استخدام الفيروس في خدمة غاياتها ضدّ أهالي باكور كردستان والسجناء السياسيين، فأردوغان خطر على أهالي شمال وشرق سوريا وكردستان عامّة”.

واختمت عضوة منسقيّة مؤتمر ستار هدية يوسف حديثها بانتقادها للصّمت الدولي حيال الهجمات التركية، مؤكّدةً أنّ المقاومة هي الخيار الوحيد بوجه الهجمات التركية، حيثُ قالت: “سيكون موقفنا هو المقاومة وسنردّ على تلك الانتهاكات في حدود حقوق الردّ، فالشعب سيقاوم الهجمات التركية في ظلّ الصّمت الدوليّ حتى تحقيق الانتصار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق