المكتبة

​​​​​​​مؤتمر ستار: قصف مخيم مخمور من سلسلة المحاولات التركية لإبادة الكرد

أدان مؤتمر ستار في مقاطعة الشهباء القصف التركي على مخيم مخمور، وعدّه  من سلسلة المحاولات التركية لإبادة الكرد، وقال إن الهجمات لم تقنع المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن في الخروج عن صمتها.
قصفت طائرات استطلاع تابعة لجيش الاحتلال التركي، يوم أمس، مخيم الشهيد رستم جودي “مخيم مخمور”، بباشور كردستان أسفر عن استشهاد ثلاثة نساء.

وتنديداً بالمجزرة، أصدر مؤتمر ستار بياناً إلى الرأي العام بحضور عدد من أعضاء المؤتمر.

البيان قرئ في مخيم برخدان بمقاطعة الشهباء، باللغتين الكردية من قبل هيفي سليمان والعربية من قبل نائلة محمود.

ونص البيان:

“ندين ونستنكر بشدة الهجمات والقصف الوحشي للدولة التركية على مخيم مخمور في باشور كردستان الذي يقطنه الآلاف من المدنيين، والذي أسفر عن استشهاد 3 نساء وجرح العديد من المدنيين، وقد جاءت هذه الهجمات على شعب هُجّر قسراً من أرضه لأكثر من 25 عاماً، واستقر في المخيمات، والآن هو محاصر منذ أكثر من 9 أشهر من قبل حكومة الإقليم الخاضعة لحكومة العدالة والتنمية، ويعاني من قلة الإمكانات الصحية والمادية وصعوبة تأمين الاحتياجات المعيشية اليومية.

لكن وعلى الرغم من ذلك، يواجه الأهالي هذه الأمور بمعنويات عالية وإرادة قوية، ويحاولون حماية أنفسهم من مخاطر فيروس كورونا، حيث التزموا بالتعليمات التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية ضد هذا المرض.

وأضاف البيان: الدولة التركية لم ترضخ لقرارات الأمم المتحدة بوقف الانتهاكات وهجماتها وقرار منظمة الصحة العالمية لعدم انتشار الفيروس، حيث خرقت كل الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية بقصفها مخيم مخمور وغيره من المناطق التي يتواجد فيها الشعب الكردي كـ (الشهباء ومدن شمال وشرق سوريا)، وهذا يدل على سياسة الحداثة الرأسمالية المهيمنة على العالم، وبالأخص منطقة الشرق الأوسط.

وتابع: إن قصف مخيم مخمور هدفه إبادة الشعب الكردي، حيث تصادف القصف مع ذكرى مجزرة الأنفال والمحاولات وبذل الجهود الحثيثة لبناء وحدة الصف الكردي لمواجهة سياسة الإبادة التي تمارسها الدولة التركية بالتعاون مع حكومة الإقليم التي تتلقى التعليمات والتوجيهات منها لتنفيذ مآربها العثمانية.

وأشار البيان في ختامه إلى أن حصار المخيم من جهة، وعدم تقديم المساعدات الطبية من جهة أخرى، والقصف الذي أدى إلى استشهاد 3 نساء لم يقنع المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن في الخروج عن صمتها”.

البيان انتهى بالشعارات التي تُندّد بممارسات الفاشية التركية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق