مقالات وحوارات

فيروس كورونا وليد الأنظمة الرأسمالية

أكدت عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم عفرين هيفي سليمان أن ظهور فيروس كورونا حرب بيولوجية و كان مخطط له مُسبقاً, تستخدمه الأنظمة الرأسمالية ضد العالم أجمع.

مع ظهور فيروس كورونا” كوفيد19” في الصين وانتشاره في جميع الدول العالمية مُشكلاً خطورة كبيرة على العالم, عمل أهالي الشهباء وعفرين من جانبهم على حماية أنفسهم من خلال ملازمة منازلهم والتقيد بإجراءات الإدارة الذاتية, إلا أن الاحتلال التركي يواصل هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا وخاصة على مقاطعتي عفرين والشهباء.

وفي هذا الصدد تحدثت عضوة منسقية مؤتمر ستار لإقليم عفرين هيفي سليمان.

فيروس كورونا حرب بيولوجية لصرف أنظار العالم عن السياسة

ويشير القائد الأممي عبد الله أوجلان إلى أن الحداثة الرأسمالية تقوم على ثلاث دعامات رئيسية هي الرأسمالية, الدولة القومية والصناعوية ومدى تأثيرها على المجتمع البشري ويقول:” أنه عندما قامت الرأسمالية، التي هي الدعامة الأولى للحداثة، بانتهاز الفرصة في التحول إلى نظام, كانت بدأت عملها بتصفية المجتمعيات الأولية “.

بينت هيفي في بداية حديثها قائلة:” مع بداية انتشار فيروس كورونا انقلبت موازين العالم بأسره، إذ أن استهداف العالم بفيروس كورونا كان مخطط له مُسبقاً “.

واسترسلت هيفي في الحديث عن استهداف العالم وقالت:” في الحرب العالمية الأولى ظهر وباء الطاعون وفي الحرب العالمية الثانية ظهر مرض الكوليرا, وفي يومنا هذا في الحرب العالمية الثالثة قاموا بإظهار فيروس كورونا, هذه الحرب البيولوجية تهدف لصرف الأنظار عن السياسة وتسيير سياسة الحرب الخاصة بين الشعب”.

تستمر الدولة التركية بهجماتها لإنقاذ نظامها من الزوال

ونوهت هيفي إلى إن الدولة التركية في مأزق وتعاني من انهيار من النواحي السياسية, الاقتصادية, العسكرية والاجتماعية وحتى تنقذ نفسها من الزوال تضرب المواثيق والقوانين الدولية عرض الحائط, وتواصل هجماتها على المقاطعة حتى تتمكن من احتلال أكبر رقعة ممكنة.

وتواصل الدولة التركية سياساتها الاحتلالية من خلال الاستمرار بهجماتها على المقاطعة, بالرغم من نداءات الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في سوريا.

مواجهة الشعب للفيروس وهجمات الدولة التركية المحتلة

وأشارت هيفي” أنه في الوقت الذي يحاول الشعب في الشهباء حماية أنفسهم من خطر فيروس كورونا عبر ملازمة المنزل, تقوم الدولة التركية  باستهدافهم كل يوم بالقذائف والصواريخ, وجراء هجماتها أصيب العديد من المدنيين بجروح بليغة ومنهم يبلغون مرتبة الشهادة, و جلَّ رغبتها استهداف استقرار المناطق الآمنة وزعزعة الأمن فيها”.

وناشدت هيفي في ختام حديثها جميع منظمات حقوق الإنسان بالضغط على الدولة التركية لإيقاف هجماتها, فالشعب في الشهباء من جهة يحاولون حماية أنفسهم من خطر الإصابة بالفيروس ومن جهة أخرى يواجهون هجمات تركيا الشرسة التي تهدد حياتهم.

إن ظهور فيروس كورونا مهد لمرحلة جديدة وتغيير في موازين النظام العالمي, وأيضاً أظهرت عجز الأنظمة الرأسمالية, وعرت سياساتها القائمة على نهب الشعوب واستغلالها وكيفية تحكمها بمصير الشعوب لأجل مصالحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق