المكتبة

مؤتمر ستار يدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين, تفادياً لتحول السجون إلى مقابر

ناشد مؤتمر ستار في إقليم الفرات المنظمات الحقوقية  ومنظمات الصحة العالمية القيام بواجبهم الإنساني اتجاه الإنسانية جمعاء, والضغط على الحكومات التي لم تراعي وضع السجناء السياسيين للإفراج عنهم في أسرع وقت تفادياً لتحول السجون إلى مقابر لهم بسبب فيروس كورونا, وذلك خلال بيان.

إن تسارع وتيرة انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم, وأيضاً تسجيل حالتي وفاة بالفيروس في سوريا, أصدر مؤتمر ستار بياناً كتابياً, دعا فيه بضرورة إطلاق سراح المعتقلين دون تمييز, وذلك لتعرض حياتهم لخطر فيروس كورونا في السجون.

وجاء في نص البيان ما يلي:

باسم مؤتمر ستار في إقليم الفرات

وبدأ البيان” نظراً لانتشار وباء كورونا في جميع أنحاء العالم و لكونه وباء معدي وعابر للقارات, مما أدى إلى اتخاذ تدابير وقائية من قبل بلدان العالم أجمع للمحافظة على صحة مواطنيها وحمايتهم من هذه الكارثة الوبائية. كما أن هناك الكثير من البلدان اتخذت تدابير وقائية بشأن المعتقلين, وذلك استناداً إلى المواثيق والمعاهدات الدولية التي تنص على حماية جميع المعتقلين والسجناء من الأوبئة. حيث إن للسجناء حقوق معينة غير قابلة للتصرف ومن ضمن هذه الحقوق” الرعاية الصحية”, المتوفرة في البلدان دون تمييز على أساس وضعهم القانوني, وذلك لنزلاء السجون و السكان في الخارج على حد سواء”.

وأشار البيان” أن السجناء يتعرضون لخطر كبير بسبب تقاعس الحكومات عن اتخاذ تدابير احترازية كفيلة بالحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد المنتشر بشكل واسع في السجون, حيث إن بعض الدول قامت بإصدار العفو وشمل بعض الجرائم دون الجرائم السياسية أو الأمنية”.

السؤال هو: هل فيروس كورونا يميز السجناء السياسيين من سجناء الجرائم الأخرى ؟

كان على الدول مراعاة الجانب الإنساني فهو معيار أساسي.

وتابع البيان” فالعفو الذي أصدر في تركيا شملت كافة الجنايات التي كانت تشكل تهديد للمجتمع, لكنها لم تشمل المعتقلين السياسيين, وعلى رأسهم القائد عبد الله أوجلان المعتقل بسبب مطالبته بحل القضية الكردية وحقوق كافة المكونات بطريقة سلمية”.

وناشد البيان المنظمات الحقوقية  ومنظمات الصحة العالمية بالقيام بواجبهم الإنساني والمهني اتجاه الإنسانية جمعاء, وذلك بالضغط على الحكومات التي لم تراعي وضع السجناء السياسيين للإفراج عنهم في أسرع وقت تفادياً لتحول السجون إلى مقابر لهم وتعرض حياة الحراس في السجون وعوائلهم للخطر أيضاً, بسبب تفشي هذا الفيروس القاتل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق