صحة

جميلة تمي: الهلال الأحمر الكردي على أهبة الاستعداد لمواجهة فيروس كورونا

أوضحت الإدارية في الهلال الأحمر الكردي في ناحية كركي لكي جميلة تمي أنهم اتخذوا الإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا ومن أولى مهامهم نشر الوعي بين الأهالي.

في ظل تفشي فيروس كورونا في العالم والذي أدى لوفاة الآلاف حول العالم، ما كان على الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا إلا اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المنطقة من خطر هذا الوباء ومن أهم الإجراءات فرض حظر التجوال بين المناطق وداخلها، ومن الناحية الطبية اتخذت الإدارة الذاتية بعض الإجراءات الوقائية لحماية الأهالي وتقديم الرعاية والخدمات الطبية بتجهيز حجر صحي في عدة مناطق الإدارة الذاتية وهي ممددة بالأجهزة والأدوية اللازمة للمعالجة إن أحتاج الأمر، وتزويد المراكز الصحية بالإسعافات الأولية الضرورية في كل منطقة، ومن الجهات المتخصصة المعنية بالشؤون الصحية للأهالي «الهلال الأحمر الكردي»، وفي هذا الإطار كان لصحيفتنا لقاءً مع الإدارية في مركز الهلال الأحمر الكردي في ناحية كركي لكي جميلة تمي لتوضح لنا آلية العمل والبرامج التوعوية في هذه الفترة.

“نشر الوعي بين الأهالي هو أهم تدبير وقائي”

بينت الإدارية في مركز الهلال الأحمر الكردي في ناحية كركي لكي جميلة تمي أنهم على أهبة الاستعداد لأي طارئ وأن كوادر الهلال الأحمر الكردي متأهبين خلال ساعات الدوام وفي حال ظهور أي طارئ سوف يتم تمديد ساعات العمل إن أحتاج الأمر، وأضافت جميلة بالقول: “تم تمديدنا من قبل إدارة الهلال الأحمر الكردي بجهاز كشف الحرارة، وغيرها من الإسعافات الأولية الواجب تدخلها لخدمة المصابين بفيروس كورونا، كما وقامت هيئة الصحة بتجهيز حجر صحي في كركي لكي وبعض مناطق الإدارة الذاتية”.

تابعت جميلة: “لن نتنبأ بما قد سيحصل، ولكن إلى الآن لم تسجل أي حالة مصابة بهذا الفايروس، ونأمل أن لا يظهر مطلقاً، كما ونتمنى الشفاء للمصابين حول العالم، الكارثة البيولوجية من أصعب الكوارث التي قد تواجهها البشرية”.

“الوقاية خير من العلاج”

كما ونوهت جميلة بأنهم مستعدون لأي طارئ وفي أي لحظة، ونوهت وبشدة على أن الوقاية خير من العلاج لهذا بقاء الأهالي في منازلهم قد يمنع ظهور هذا الفايروس ويحمي الجميع من أهوال هذا الوباء على حد تعبيرها.

واختتمت الإدارية في مركز الهلال الأحمر الكردي في ناحية كركي لكي جميلة تمي بأنهم خصصوا برنامجاً توعوياً لمواجهة تفشي كورونا، وبدأوا به قبل حوالي أسبوع من الآن، وهو عبارة عن إرشادات وطرق وقاية، وتوجيهات للأهالي بالإضافة إلى تجهيز بروشورات لتوزيعها للأهالي وتعليقها في سوق البلدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
إغلاق
إغلاق