المكتبة

مجلس المرأة يدين الاحتلال التركي في قطع ضخ المياه من محطة علوك

أدان مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا  الانتهاكات اللاإنسانية للاحتلال التركي في قطعها لضخ مياه محطة علوك, مطالباً الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم تجاه الإنسانية, والضغط على دولة الاحتلال التركي للانسحاب من كافة المناطق التي تحتلها في شمال وشرق سوريا, وذلك خلال بيان كتابي.

أصدر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً كتابياً يدين ويستنكر الجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة التابعة لها بحق مكونات شمال وشرق سوريا.

وجاء في نص البيان ما يلي :

وبدأ البيان” في الوقت الذي يجب أن  يتحد ويتكاتف  فيه العالم أجمع في وجه الجائحة التي تعصف بالكرة الارضية، حيث أن حجم الكارثة يتطلب ضفر كل المساعي للحد من انتشاء فيروس كورونا، نرى ان الدولة التركية لاتزال مستمرة في غيها وفي انتهاز الفرص وتسخير كل الظروف لخدمة مشروعها الاستيطاني الظالم في شمال وشرق سوريا و كممارسة  لحرب خاصة على المدنيين, قامت بقطع المياه عن مدينة الحسكة للمرة الثالثة خلال فترة احتلالها للمنطقة”.

وأشار البيان” تستمر دولة الاحتلال التركي بارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين والسكان في مناطق شمال وشرق سوريا, وقد قامت بقطع ضخ المياه من محطة علوك للمرة الثانية في غضون أسبوع, حيث كانت قد قطعت ضخ المياه بتاريخ 21 / 03 / 2020م عن حوالي” 600” ألف شخص وفي ظل الإجراءات المحلية لمكافحة انتشار وباء” كورونا”, والذي انتشر واستفحل في أغلب دول العالم والذي تحتاج مكافحته إلى توفير المياه كشرط أساسي”.

وأضاف البيان” إنها ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها تركيا المحتلة إلى هذه الأساليب اللاإنسانية في حربها الظالمة على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالها لها, فقد توقف ضخ المياه في محطة علوك للمرة الأولى في شهر تشرين الأول 2019م, أثناء هجوم الوحشي بالقذائف الذي أدى إلى توقف المحطة عن العمل وعدم السماح للفرق المختصة بإصلاحها”.

وتابع البيان” إن حرمان مئات الآلاف من المدنيين في شمال وشرق سوريا من المياه ولا سيما المناطق التي تعتمد على محطة” علوك” كالحسكة, تل تمر, الهول, العريشة, مخيم واشو كاني, يعني حرمانهم من الوسيلة الأساسية لحماية أنفسهم من هذا الوباء”.

وطالب البيان” إننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا ندين ونستنكر هذه الجرائم بحق مكونات شمال وشرق سوريا, ونطالب الجهات الدولية المعنية وفي مقدمتها الأمم المتحدة والدول المعنية بالملف السوري كأمريكا وروسيا بتحمل مسؤولياتهم تجاه الإنسانية, كما إننا نستنكر صمت الدولة السورية تجاه هذه الجريمة بحق من يعيشون ضمن الجغرافيا السورية, ونطالبها بالقيام بواجبها تجاه شعبها, بالإضافة إلى أننا نطالب بالضغط على دولة الاحتلال التركي لوضع حد لهذه الانتهاكات والجرائم والانسحاب من كافة المناطق التي تحتلها في شمال وشرق سوريا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق