المكتبة

​​​​​​​سلسلة اجتماعات وتوزيع مناشير تهنئة بالـ8 من آذار في منبج والشهباء

وعقد مجلس المرأة، اليوم، ثلاثة اجتماعات في كل من قرية المحترق الفارات غربي مدينة منبج, وقريتي الحية والياسطي شرقي المدينة, بحضور العشرات من النساء.

في الاجتماع الذي عُقد في قرية المحترق الفارات غربي منبج، عرّفت الناطقة الرسمية لمجلس المرأة ابتسام عبد القادر يوم الثامن من آذار، وقالت إنه شرارة نضال المرأة التي لم ولن تنطفئ، وإن المرأة عبر التاريخ أثبتت ذاتها سياسياً اقتصادياً اجتماعياً وثقافياً.

وتابعت “الثورة التي قامت بها المرأة عظيمة يشهد لها التاريخ، حيث انتفضت على الواقع  المرير الذي كانت تعيش فيه من قمع  وتهميش وتسلط  الذهنية الذكورية”.

وسلطّت ابتسام الضوء على دور المرأة و المقاومة التي أبدتها بوجه العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وفي الاجتماعين اللذين عُقدا في قريتي الحية والياسطي شرقي المدينة، تحدثت عضوة مركز دراسات الجنولوجيا في منبج صديقة خلو عن إنجازات المرأة عبر التاريخ، وقالت:” يوم الثامن من آذار أصبح عيداً بفضل تضحيات وتنظيم المرأة، وأصبح رمزاً لكل نساء العالم.

وأضافت: المرأة لديها طاقة وقدرة على تنظيم المجتمع من خلال الأسرة، لأن الأسرة أصغر خلية في المجتمع.

واختُتمت الاجتماعات بترديد الحضور الشعارات التي تُحي مقاومة المرأة.

الشهباء

بالتزامن مع يوم المرأة العالمي وتحت شعار “نضالنا حريتنا ومقاومتنا انتصارنا”، وزع مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين، منشورات تعريفية بيوم الثامن من آذار على كافة أصحاب المحلات والأهالي بمقاطعة الشهباء.

وشاركت في توزيع البروشو ات، عضوات مؤتمر ستار لمقاطعتي عفرين والشهباء وعضوات لجنة التدريب والتعليم للمجتمع الديمقراطي.

هذه المنشورات تضمنت تهنئة يوم الثامن من آذار على نساء العالم بشكل عام، والمقاوِمات في مقاومة العصر، والمرأة العفرينية بشكل خاص.

كما تطرقت إلى مقاومة وإرادة المرأة العفرينية، رغم ألم النزوح التي سبّبه المُحتل، بالإضافة إلى ممارسة السلطات التركية الانتهاكات بحق القائد عبدالله أوجلان.

ووزعت المناشير وسط ترديد شعارات تُنادي بمقاومة المرأة الحرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق