المكتبة

عائشة حسّو: وضعنا خطّة عمل موسّعة بما يضمن الاستجابة لاستحقاقات المرحلة المقبلة

قالت الرّئيسة المشتركة لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ عائشة حسّو إنّ المجلس العامّ للحزب وضع خطّة عمل موسّعة وآليّات إنجاز مقرّرات المؤتمر، “والّتي تتمحور حول أنّ المجتمع هو مصدر القوّة، وبما يضمن الاستجابة لاستحقاقات المرحلة المقبلة، وتجسيد روح المؤتمر وقيم الشّهداء.
وعقد المجلس العامّ لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ اجتماعه الأوّل بعد المؤتمر الثّامن للحزب الّذي انعقد يومي 24 – 25 شهر شباط الجاري. وذلك لوضع آليّات وخطّة عمل لإنجاز مقرّرات المؤتمرة.

الرّئيسة المشتركة لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ عائشة حسّو قالت في تصريح لوكالتنا على هامش الاجتماع الأوّل للمجلس العامّ للحزب :”إنّ المؤتمر الثّامن للحزب عُقد في ظروف ومرحلة حسّاسة، وناقش العديد من القضايا التّنظيميّة، وآليّات تنظيم المجتمع، وكذلك تعزيز الهيكليّة التّنظيميّة داخل الحزب، كما أقرّ المؤتمرون خلال المؤتمر إضافة هيئة جديدة إلى الهيكليّة التّنظيميّة وهي هيئة الانضباط”.

وحول مجريات الاجتماع الأوّل للمجلس العامّ للحزب ومخرجاته، قالت الرّئيسة المشتركة للحزب عائشة حسّو “إنّ المجلس انتخب خلال اجتماعه الأوّل أعضاء الهيئة التّنفيذيّة للحزب، وكذلك أعضاء هيئة الرّئاسة المشتركة”.

وضع آليّات عمل لإنجاز الخطّة المرحليّة للحزب

كما تضمّن الاجتماع الأوّل للمجلس العامّ بحسب الرّئيسة المشتركة وضع خطّة عمل موسّعة وآليّات إنجاز مقرّرات المؤتمر، “والّتي تتمحور حول أنّ المجتمع هو مصدر القوّة، وبما يضمن الاستجابة لاستحقاقات المرحلة المقبلة، وتجسيد روح المؤتمر وروح القيم المقدّسة والالتزام بنهج الشّهداء”.

’السّعي من أجل تحقيق الوحدة الوطنيّة بدون قيود أو شروط‘

وكان المؤتمر الثّامن لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ قد شدّد في بيانه الختامي على التزامه بمساعي تحقيق وحدة الصّفّ الكرديّ. وحول الموضوع قالت عائشة حسو: “من أجل أن نستطيع وضع حلّ للازمة السّوريّة، لابدّ أوّلاً أن نحلّ الخلافات الحزبيّة، ونحقّق الوحدة الوطنيّة الكرديّة، خاصّة بعد مبادرة القائد العامّ لقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة مظلوم عبدي الخاصّة بالوحدة الوطنيّة. وأيضاً بعد المواقف الإيجابيّة لجميع الأحزاب المشاركة في الإدارة الذّاتيّة، والخطوات العمليّة الّتي خطّتها هذه الأحزاب على صعيد تحقيق الوحدة الوطنيّة”.

عائشة حسّو أشارت خلال حديثها إلى اللّقاء الّذي جمع قيادات من المجلس الوطنيّ الكرديّ مع وزير خارجيّة دولة الاحتلال التّركيّة، وقالت “هذا التّصرّف لا يخدم مساعي الوحدة الوطنيّة الكرديّة”، وأضافت: “يجب أن ننظر إلى ما آلت إليه الأوضاع في عفرين وسري كانيه، وجميع المناطق الّتي تحتلّها تركيّا والمجموعات المرتزقة. وعدائهم للشّعب الكرديّ، وسعيهم إلى إنهاء وجود الشّعب، وتغيير ديمغرافيّة المناطق المحتلّة”.

وجددت تأكيد الحزب على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنيّة ” لذلك ذكرنا في بياننا الختامي أهمّيّة تحقيق الوحدة الوطنيّة بدون قيود أو شروط”.

’الحل هو في الجلوس إلى طاولة الحوار سواء مع النظام أو مع المعارضة الوطنية‘

عائشة حسّو أكّدت أيضاً أنّهم مع مبدأ الحوار السّياسيّ مع جميع الأطراف لأجل حلّ الأزمة السّوريّة، وقالت بهذا الصّدد: “على النّظام أن يقتنع بضرورة تغيير الذّهنيّة القمعيّة، وعدم العودة إلى ما قبل 2011”.

وأضافت أيضاً: “ندعو دائماً إلى ضرورة الحوار والجلوس كسوريّين إلى طاولة الحوار سواء مع النّظام أو مع المعارضة الوطنيّة السّوريّة لنستطيع وضع مشروع وطنيّ، للدّفاع عن الأراضي السّوريّة ضدّ المحتلّين، ووضع حدّ للمشروع التّركيّ في سوريّا.”

وتابعت عائشة حسّو: “علينا أن نعمل على صعيد تحقيق الوطنيّة السّوريّة، وكذلك الوحدة الوطنيّة الكرديّة، لقناعتنا أنّنا إذا لم نستطع تحقيق الوحدة الكرديّة، فإنّنا لن نستطيع حلّ الأزمة السّوريّة من جذورها”.

وعلى الصّعيد الاجتماعيّ قالت عائشة حسّو إنّ الحزب سيعمل على تعزيز التّنظيم المجتمعيّ، وتمكين المجتمع وتعبئته لمواجهة “المرحلة الحسّاسة” والاستجابات لاستحقاقات المرحلة “فقد أثبت شعبنا وجوده وكفاءته خلال مقاومة العصر ومقاومة الكرامة، وإصراره على البقاء على أرضه، والدّفاع عن وجوده وفق مبدأ وفلسفة الأمّة الدّيمقراطيّة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق