المكتبة

“لم يتمكن المتآمرون من إبعادنا عن القائد عبدالله أوجلان”

 ندد أهالي ناحية تربه سبيه المؤامرة الدولية التي طالت قائد الإنسانية عبدالله أوجلان وأكدوا على أن المتآمرون بالرغم من مرور 21 عاما على المؤامرة لم يتمكنوا من إبعاد الشعب عن القائد.

خرج المئات من أهالي ناحية تربه سبيه بجميع المكونات والأطياف في مظاهرة تنديداً بالمؤامرة الدولية  تحت شعار “نستنكر مؤامرة 15شباط يوم إبادة الشعوب”.

يصادف اليوم السبت الذكرى السنوية الـ 21 للمؤامرة الدولية التي طالت قائد الشعوب عبدالله أوجلان، والتي بدأت  في 9 تشرين الأول 1998, وتم اعتقال القائد في 15 شباط 1999.

وبدأت المظاهرة من أمام مركز مؤتمر ستار في الناحية وجابت شوار الناحية وسط توقف كامل لحركة الأسواق, وإغلاق المحلات التجارية, وصولاً إلى  أكاديمية الشهيد يكتا هركول مع ترديد الشعارات التي تنادي بحرية القائد عبدالله أوجلان, وتندد بالمؤامرة الدولية.

وحمل المتظاهرون صور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان, وأعلام مؤتمر ستار,, وبعد الوقوف دقيقة صمت ألقت باسم مؤتمر ستار سعاد حسين كلمة, وباسم مجلس ناحية تربه سبيه عبدالرحيم حسو وتضمنت مجمل الكلمات استنكار المؤامر الدولية التي طالت القائد عبدالله أوجلان, واعتبروا يوم 15 شباط يوماً أسوداً ووصمة عار على جبين الدول المشاركة في المؤامرة الدولية.

وأكدت الكلمات إن هذه المؤامرة لم تستهدف القائد عبدالله أوجلان فقط, بل إستهداف لكافة الحركات النضالية والثورية, والشعب الكردي وعموم الشعوب التواقة للحرية.

ونوهت الكلمات” بالرغم من مرور 21 عاماً على المؤامرة الدولية إلا أن المتآمرون لم يتمكنوا من إبعادنا عن القائد, لأن عشقنا له ولفكره وفلسفته, يحيي فينا روح النضال, ونعاهد بمواصلة المقاومة حتى ينال القائد حريته”.

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات المنددة بالمؤامرة، وشعارات تحيّ مقاومة القائد عبدالله أوجلان .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق