المكتبة

اتحاد المرأة الإيزيدية تبارك لكافة الشعب الإيزيدي بمناسبة حلول عيد خدر الياس” البيخون”

هنأت إداريات اتحاد المرأة الإيزيدية لمقاطعة عفرين كافة الشعب الإيزيدي بمناسبة حلول عيد البيخون لتحقيق أمنياتهم، مؤكدات إلى أنهنّ تمنينّ تحرير القائد عبد الله اوجلان وتحرير كافة المناطق المحتلة والعودة إلى أرضهنّ”.

عيد خدر الياس ” البيخون” عيد من أقدم الاعياد عند الايزيديين، ويصادف هذا العيد الخميس الأول من شهر شباط الشرقي من كل عام ويصومون الايزيديين ثلاثة أيام واليوم الرابع يكون العيد، وفي هذا العيد يحرم على الإيزيديين ذبح الذبائح وأيضا يجب أن لا يسافر الإيزيديين عبر الطرق البعيدة و في أيام الصوم و العيدي أيضاً الصيد ممنوع حسب الميثولوجية الإيزيدية.

وجميع الايزيديين يحمصون الحنطة والشعير في بيوتهم وتسمى الحنطة والشعير المقلي ب قلاندوك” وذلك يدل على انتهاء الموسم الزراعي، وفي اليوم التالي يحولون القلاندوك إلى “بيخون” بعد الطحن وأيضاً يسموها بعض الايزيديين سفيك وهو الطعام الخاص بهذا العيد.

مع العلم أن الشعب الإيزيدي بعد التهجير القسري من مقاطعة عفرين استمر بثقافته ودينه في الشهباء بيوم صيامهم وبحلول أعيادهم ويواصلون ثقافتهم رغم التهجير، واليوم بعد صيام ثلاثة أيام قام اتحاد الإيزيديين لمقاطعة عفرين واتحاد المرأة الإيزيدية بتحضيراتهم ليوم البيخون بتحميص الحنطة والشعير وغيرها من النباتات، وبهذا السياق تحدثت إدارية اتحاد المراة الإيزيدية لمقاطعة عفرين سعاد حسو حول تحضيراتهن لعيد البيخون وقالت في بداية حديثها:”

اليوم بمناسبة عيد البيخون اجتمع اتحاد المرأة الإيزيدية واتحاد الايزيديين في مركز اتحاد الإيزيدي بناحية الأحداث ويباشرون تحضيراتهم لعيد البيخون والذي يتشكل من الطبيعة، بالإضافة إلى أنهم قاموا بتحميص الشعير والحنطة وغيرها من النباتات الطبيعية وطحنها بمطحنة يدوية”.

وباركت سعاد في حديثها للقائد عبد الله أوجلان بهذه المناسبة وتمنت بحريته، كما وباركت لكافة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وحدات المرأة شنكال، وهي على امل بتحقيق كافة أمنياتهن ولأن هذا العيد هو عيد الأمنيات، مشيرةً إلىنه وبالرغم من التهجير القسري لأهالي عفرين الايزيديين إلا أنهم مستمرين باستقبال أعيادهم ومرتبطين بثقافتهم، كما أنها تمنت تحرير عفرين وسري كانيه “.

علماً أنه وبعد التحضيرات خلال الحفلة تم قراءة دعاء الدين الإيزيدي لتحقيق كافة الأمنيات”.

وبدورها تحدثت عضوة في لجنة الثقافة والفن لاتحاد الإيزيدي شيرين إبراهيم والتي باركت لكافة العالم والشعب الإيزيدي عيد البيخون وتمنت شيرين بالعودة إلى عفرين لتباشر بتحضيرات العيد والاحتفال في عفرين”.

ومن جهة أخرى تحدثت إدارية في اتحاد الايزيدي لناحية تل رفعت حنان نصرو وقالت في حديثها:” نبارك كافة الشعب الإيزيدي مناسبة عيد البيخون، فاليوم نقوم بتحضيرات عيد البيخون المكون من العديد من النباتات من الحمص والفاصولياء والشعير والحنطة ونقوم وبتحميصها وطحنها مع العزف والغناء والاحتفال كونها هي ثقافتنا”.

وأضافت حنان أن العيد البيخون هو عيد الامنيات نقوم بتحميص كافة المكونات ونقوم بتوزيعها، مع العلم أننا خرجنا من عفرين ولكننا مرتبطين بثقافتنا وديننا أينما نذهب لتكون قصة تاريخية لنرويها لأجيال أجيالنا”.

ويذكر يبدأ عيد البيخون في اليوم الخميس من تاريخ 20 شباط من كل عام”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق