المكتبة

نساء عفرين: خططت المؤامرة الدولية بحق القائد خشية من فكره وفلسفته

 أكدت نساء عفرين المشاركات في تظاهرة يوم 15 شباط أن جميع دول العالم لا تتوحد لوضع حلول سياسية جذرية لما تتعرض له المنطقة ولا تتآمر سوى لإبادة وإمحاء الشعب الكردي، مؤكدات أن الدول نفذت المؤامرة خشيةً من فكر وفلسفة القائد أوجلان.

تنديداً باليوم الأسود اليوم الذي نفذت فيه مؤامرة دولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان انتفض الآلاف من أهالي عفرين والشهباء، ورفضوا المؤامرة وأكدوا مرة أخرى اصرارهم على المقاومة والنضال حتى نيل القائد لحريته.

وعلى هامش التظاهرة، التقت وكالة أنباء المرأة مع النساء المشاركات في المظاهرة حيث قالت الأم هاجر محو “في مثل هذا اليوم قبل 21 عاماً العالم أجمع تآمروا واعتقلوا قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، كنا نرى نحن الشعب الكردي أن أوجلان قائداً للشعب الكردي إلا أنه بفكره العظيم والديمقراطي بات قائداً لشعوب العالم أجمع”.

وذكرت هاجر خلال حديثها أن أعداء مشروع الأمة الديمقراطية بذات المؤامرة واستمراراً لها أخرجونا من عفرين واليوم نحن نقاوم في الشهباء، ووجهت هاجر رسالة قالت فيها “لا تستطيع قوة ولا أحد إبعادنا عن فكر وفلسفة القائد أوجلان حتى وأن تآمروا عليه واعتقلوه وشددوا العزلة عليه,  نضالنا في سبيل تحريره مستمر دون تردد.

من جانبها قالت الشابة أمينة محمد “يعتبر هذا اليوم أسود على جميع الشعوب المؤمنة بفكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، أن العالم يستطيع أن يعتقل أوجلان داخل سجن ووسط البحر بعيداً عن العالم إلا أن فكره وفلسفته منتشرة ومتوزعة في كل مكان وبين جميع الشعوب”.

وأكدت أمينة أنه فداءً للقائد عبد الله أوجلان مهما تطلب منهم فهم جاهزون وسيبقون في الساحات والشوارع مطالبة بحرية القائد أوجلان وسيصعدون وتيرة النضال على أسس لا حياة بدون القائد أوجلان.

في حين قالت الأم هاجر سليمان “أن المؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان فشلت بإيمان ومقاومة الشعوب المتمسكة بفكر وفلسفة أوجلان، وأن العالم لا يتوحد لوضع حلول سياسية جذرية لما تتعرض لها المنطقة وتتآمر فقط لإبادة وإمحاء الشعب الكردي وهذا ما حدث في يوم 15 شباط”.

وأردفت هاجر أن الأراضي السورية وعموم الشرق الأوسط تتعرض لحروب ونزاعات لا تستطيع هذه الدول وضع حلولٍ سلمية وهم يتكاتفون ويتوحدون لخلق المزيد من الحروب والخلافات، وأكدت أن المؤامرة على أوجلان جاءت لطمس حق وحقوق الإنسانية بحق الشعوب المضطهدة.

بدورها نوهت الشابة حكمت حسين “أن تظاهراتنا وفعالياتنا المنددة بالمؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ترسل لأعداء فكر الأمة الديمقراطية رسالة تمسك وإصرار على السير وفق نهج وفلسفة القائد أوجلان، وأن هذه المؤامرة بكافة طرقها مستمرة في احتلال تركيا لأراضي روج آفا وهجماته على شمال شرق سوريا”.

وأنهت حكمت حديثها بالتأكيد على أن اعتقال القائد أوجلان لا يعني إنهاء فكره حيث أن أوجلان وفكره في قلوبنا وسنبقى سائرين بفكره الديمقراطي حتى تحقيق حريته.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق