المكتبة

إسدال الستار عن خشبة مسرح ميتان في موسمه ٤

استدل الستار عن مهرجان ميتان في موسمه الرابع بتكريم المشاركين والمشاركات.

بتاريخ ٢٧ من الشهر الجاري انطلق مهرجان ميتان في موسمه الرابع على التوالي وذلك تحت شعار “أننا نزرع الحياة”، تحت رعاية وإدارة هيئة الثقافة والفن وحركة الهلال الذهبي.

وزين المسرح بصور شهيدات وشهداء فنانون من الثقافة والفن، لوحات لجميع المسرحيات التي عرضت في مهرجان ميتان.

وافتتحت فعاليات اليوم الأخير من قبل فرقة “جياي كرمينج” للرقص الفلكوري لفئة المسنين، بتقديم فقرات من الرقص الفن الكردي على واقع الطبل والمزمار العفريني، مرتدين الزي الفلكوري.

وودعت شخصيات الدمى المتحركة التي تعرض فقراتها القصيرة، التي تمحورت حول أن هذا العام بسبب النزوح القسري وقلة الإمكانيات لن تكون هناك جوائز، وهنا تفرض إحدى الشخصيات هذا القرار وتقول أنهم بعد كل هذا التعب والعوائق كيف لا يحصلون على جوائز رمزية.

وهنا تبدي إحدى الشخصيات رأيها وتؤكد أن دخولنا لقلوب جميع الحاضرين في المهرجان ومنازل كل شخصية وطنية محبة ووصول رسائل المهرجان السامية هي أفضل جائزة.

وتودع الدمى المتحركة الحاضرين في المهرجان بهذا الشكل ويعيدونهم بلقاء أخر في وسط عفرين.

وبعدها القيت كلمة من قبل عضوة اللجنة التحضيرية للمهرجان رومات بكو حيث أنها عبرت عن سعادتها وفرحتها لما تشهده قاعات مسرح ميتان من نسبة حضور الأهالي، نساء، شبيبة، رجال وأطفال ومسنين.

وتابعت رومات انهم فخورين لما نجحوا فيه من زرع السعادة والابتسامة على وجوه من حضرها وسمع بها، واستطاعوا التأثير بعاطفة الحاضرين لما سالوه من دموع في اللحظات المؤلمة وأكدت انهم سيتابعون مسيرتهم الفنية حتى الوصول إلى عفرين محررة.

كما تحدثت الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية الديمقراطية شيراز حمو والتي شكرت المشاركين في تحضير الانطلاق بهذا المهرجان الذي يحمل الكثير من المعاني والرسائل المسالمة للشعوب عامة وشمال شرق سوريا خاصة.

واستذكرت شيراز في حديثها الشهداء الذين شاركوا في الثورة بثقافتهم وفنهم وانه بسواعدهم وقوتهم تمكنت الثقافة والهوية الكردية من الوصول لهذا اليوم.

ومن ثم كرمت فرقة حركة الثقافة والفن في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، وفرقة حركة الهلال الذهبي في إقليم عفرين الذين شاركوا في تقديم مسرحيات المهرجان، وكرمت الإدارة الذاتية الديمقراطية حركة الثقافة والفن والهلال الذهبي فرع مقاطعة عفرين لما قدموه من إنجازات في المهرجان.

وبعدها عرضت مسرحية التي اعتمدت على الحركات والإشارات سميت “بسبع خيم” والمقصد به نواحي عفرين ومركزها وفقرات متنوعة غيرها.

واستدلى ستار على خشبة مسرح المهرجان بتأكيد على استقبال الموسم الخامس في العام القادم بعفرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق