المكتبة

مشاركة واسعة في حملة الحدّ من ظاهرة تعاطي المخدرات

لاقت حملة إدارة المرأة التي أطلقتها بالتنسيق مع مكاتب المرأة التابعة للمجالس المحلية للحد من ظاهرة تعاطي المخدرات مشاركة واسعة، ووصل عدد النساء المشاركات في الحملة إلى 250 امرأة.

القضاء على ظاهرة تعاطي المخدرات من ضمن المخططات التي وضعتها إدارة المرأة بالرقة، حيث باشرت بالعمل على تكثيف المحاضرات وشرح مخاطر المخدرات، وأثارها السلبية على الفرد والمجتمع.

بدأت الحملة في الـ 19 من شهر الجاري بإلقاء المحاضرات  لنساء المدينة والعضوات العاملات في مكاتب المرأة، شرحت من خلالها مخاطر المخدرات بين الفئة الشابة وتطرقت إلى المشاكل التي تحدث مع الفرد عند تعاطيها من أهمها ( اعتلال الدماغ- العنف النفسي- التحرش الجنسي).

ولاقت الحملة مشاركة واسعة من النساء حيث بلغت عدد المشاركات250 امرأة.

ومن جانب آخر، بادرت كافة الإدارات بتوعية  الأهالي في أنحاء المدينة وأريافها، حيث بدأت بتعليق لافتات عدّة في الأرياف الشرقية والغربية والشمالية لمدينة الرقة تحث فيها على نشر الوعي بين أفراد المجتمع، بلغ عددها 52 لافتة عليها عبارات توعوية وصحية مثل (الإدمان أقصر طريق للموت، المخدرات مجرد وقت وحياتك تنتهي فحاول أن تنهيها، والمخدرات دمار للحياة).

وبحسب الإدارة ستكون المرحلة النهائية من تعليق اللافتات في الريف الجنوبي في كل من المناطق ( كسرة فرج وشيخ الجمعة وكسرة عفنان- رطلة – الشامية).

وعن أهمية الحملة أفادت إدارية مكتب المرأة في بلدية الشعب بالرقة عواطف العيسى:” نظراً لانتشار ظاهرة المخدرات في المدينة وقراها أطلقنا حملة للقضاء عليها ، لذا قمنا بتصميم 52 لافتة تم توزيعها بالتنسيق مع مكاتب المرأة بالبلديات في المدينة وأريافها”.

وعن أسباب انتشار الظاهرة قالت عواطف: إن غياب دور الوالدين، والتفكك الأسري   والمشاكل الأسرية من أهم الأسباب، كما يتوجب تكثيف الرقابة في المدارس أيضاً.

بدورها بينت عدد من النساء المشاركات في هذه الحملة بأن الهدف من مشاركتهن هو توعية أكبر عدد ممكن من الفئة الشابة للقضاء بشكل كامل على هذه الظاهرة.

هذا وستستمر الحملة بتوزيع المناشير وإلقاء المحاضرات إلى نهاية منتضف شهر شباط  لتوعية وتطوير المجتمعات والفئة الشابة بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق