المكتبة

“انتصار كوباني العالمي فتح أبواب النصر لكافة مناطق شمال شرق سوريا”

 أكدت الكلمات التي ألقيت في الذكرى السنوية لتحرير كوباني أن  انتصار كوباني العالمي فتح أبواب النصر لكافة مناطق شمال وشرق سوريا، وحطمت إرهاب داعش الإرهابي.

شارك اليوم الآلاف من أهالي كوباني في الإحتفال بالذكرى السنوية لتحرير مقاطعة كوباني وتأسيس الإدارة الذاتية، وحضر الإحتفالية المئات من العضوات والأعضاء في مؤسسات الإدارة الذاتية والمجالس المدنية في إقليم الفرات، ومناطق منبج، الرقة، الطبقة، ديرالزور, تحت شعار:”نبارك الإحتفال لشعبنا في شمال وشرق سوريا ذكرى تحرير كوباني والإدارة الذاتية”.

وأقيمت الفعالية في ساحة الشهيد عكيد وسط مدينة كوباني، وزُينت الساحة بأعلام الشهداء ووحدات حماية الشعب والمرأة، صور شهداء كوباني، ولافتة كُتب عليها “كونوا أوفياء في مواقفكم فكوباني عاصمة المقاومة العالمية مهددة بالزوال في يومها العالمي”.

وبدأت الإحتفالية بالوقوف دقيقة صمت لإستذكار شهداء الحرية، ثم القت كلمة باسم مؤتمر ستار القتها الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي في إقليم الفرات فوزة عبدي رحبت من خلالها بالضيوف الذين لبوا دعوة الحضور وجاؤوا لمشاركة أهالي مدينة كوباني فرحتهم  وإحياء الذكرى السنوية الخامسة لمدينة كوباني.

وأشارت فوزة بأن الإنتصار على داعش ونجاح الإدارة الذاتية سببت صدمة فاجعة للدولة التركية، وبدأ أردوغان يهدد مناطق روج آفا الآمنة لتخريب المشروع الديمقراطي الذي يشمل كافة المكونات والمذاهب الدينية، وهاجم مناطقنا بكافة الوسائل الحربية الثقيلة والمحرمة دولياً لينال من وحدة وحرية شعب شمال وشرق سوريا.

ودعت فوزة عبدي أمريكا وروسيا الإتحادية إلى مبادرة فعالة ووضع حداً حاسماً للدولة التركية ومنع عملياتها الإحتلالية في كافة المناطق.

وتلاها القيت كلمة باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من قبل جيهان خضرو نوهت من خلالها قائلة:”نستذكر اليوم شهداء كوباني شهداء الحرية والسلام الذين حرروها من الإرهاب الخطير داعش الذي كانت الدولة التركية ترعاه منذ تأسيسه، أن  انتصار كوباني العالمي فتح أبواب النصر لكافة مناطق شمال وشرق سوريا، وحطمت إرهاب داعش الإرهابي “.

وتحررت مدينة كوباني من إرهاب داعش في 26/7/2015/م،وتمكنت وحدات حماية المرأة والشعب من كسر الإرهاب والقضاء عليه،وتم إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في 27/6/2015.

وفي ختام كلمتها طالبت جيهان الدول العالمية بمحاسبة تركيا غلى خرق إتفاقية وقف إطلاق النار،وتأمين عودة المهجرين بسبب الحرب التركية إلى مناطقهم وحماية أمنهم.

وتابعت الإحتفالية برنامجها والقى الرئيس المشترك للإدارة الذاتية في إقليم الفرات محمد شاهين كلمة بارك من خلالها الذكرى السنوية لتحرير كوباني على أهالي الشهداء الذين ضحوا من أجل تحرير أرضهم من شر الإرهاب، وتمنى الشفاء لجميع المصابين في مقاومة كوباني.

واسترسل محمد شاهين قائلا:” صمود أهالي كوباني كان له تأثيرات قوية على نصر كوباني، وأصبحت مقاومة كوباني  أساساً قيماً يقتدي به العالم أجمع و صارت هذه الذكرى تاريخاً ثميناً نعتز به دائماً”.

ومن ثم هنئ  محمد خير الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها مناسبة ذكرى تحرير مدينة كوباني وتأسيس الإدارة الذاتية على أهالي مقاطعة كوباني، ودعا لتوحيد جميع المكونات لوحدة الصف الوطني والمقاومة من أجل حماية الوطن وكرامته.

وانتهت الإحتفالية بفقرات فنية منوعة شارك فيها  فرقة الهلال الذهبي بفقرة غنائية قدمتها سلافا بوزان، وتلاها وصلة غنائية للفنان بسام الدناوي من منطقة صرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق