المكتبة

” مضاعفة جرائم تركيا ضد المدنيين سببها الصمت الدولي”

أكدت فوزة عبدي بأن الصمت الدولي يأتي في مصلحة الإحتلال التركي ومرتزقته، ويشجعهم على مضاعفة جرائمهم ضد المدنيين في روج آفا, وذلك خلال مسيرة حاشدة ضمن المئات من أهالي كوباني.

خرج اليوم المئات من الأهالي في مقاطعة كوباني في مظاهرة احتجاجية ضد الصمت الدولي حيال هجمات الإحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا, وبصدد التغيير الديمغرافي لعفرين، وشارك في المظاهرة العشرات من العضوات والأعضاء في مؤسسات الإدارة الذاتية، المجالس المدنية، الكومينات، من كافة النواحي والبلدات التابعة للمقاطعة.

وحمل المشاركون في المظاهرة صور الأطفال الذين استهدفتهم الدولة التركية في هجماتها، وصور لشهداء مقاومة الكرامة، بالإضافة لأعلام وحدات حماية المرأة والشعب، قوات سوريا الديمقراطية، وشعارات كتب عليها”سيد ترامب أردوغان هو خليفة البغدادي…فلا تخطأ!!! “، ” الإحتلال التركي يقتل المدنيين بالأسلحة المحرمة دولياً في سري كانيه على مرأى ومسمع العالم”, ” الصمت الدولي اتجاه جرائم الدولة التركية بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا يؤكد شراكتهم لها”, ” سيد ترامب لا تكن شريكاً لأردوغان في ابادتنا”, ” تحرير عفرين هو تحرير سوريا من الإحتلال والإرهاب التركي”, ” إننا في عوائل الشهداء نرفض الإحتلال,  وكفاكم قتلاً لأبنائنا بيد المحتلين”.

واحتشد المشاركون في التضاهرة في ساحة المرأة الحرة, ثم ساروا وصولاً إلى ساحة السلام, و بدأت الفعالية الإحتجاجية بالوقوف دقيقة صمت لإستذكار شهداء المجد والحرية، تلاها القاء الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي في إقليم الفرات فوزة عبدي كلمة قالت فيها:”  الهجمات التركية  اسفرت عن العشرات من المجازر بحق المدنيين، حيث كان معظم المستهدفين من النساء والأطفال,  وبالرغم من أن كل الجرائم والإنتهاكات التي ارتكبتها الدولة التركية ومرتزقتها مخالفة للمبادئ والقوانين الدولية الإنسانية المتعارف عليها دولياً، إلا أن الدول الغربية لا زالت محافظة على صمتها حيال هذه الإنتهاكات اللا إنسانية، ولم تتخذ قراراً حاسماً يحاسب تركيا على جرائمها المرتكبة ضد شعب شمال وشرق سوريا”.

وأشارت فوزة عبدي بأن  صمت الدول يأتي في مصلحة الإحتلال التركي ومرتزقته ويشجعهم على مضاعفة إجرامهم ضد المدنيين في روج آفا،وقد ساهمت الدول من خلال صمتها بتوسيع الأزمة السورية وتعقيدها، وخلقت فوضى عارمة في المناطق التي احتلتها,  وهجرت شعبها من منازلهم لتوطين الإرهابيين داخلها.

وطالبت فوزة في الختام المجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً إنسانياً عادل لوقف إنتهاكات الإحتلال التركي واتباعه التي تستهدف  المدنيين، ومحاكمة الدولة التركية وفصائلها على جرائمهم الوحشية بحسب القوانين المنصوص عليها دولياً.

وانتهت الفعالية الإحتجاجية بترديد الشعارات المنددة للإحتلال التركي وفصائله وهي ” لا للسلطنة العثمانية في روج آفا”، ” لا للإحتلال التركي وإجرامه”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق